مسجد أحمد بن طولون: جامع إسلامى بهندسة مسيحية - فن وثقافة Feature - كايرو 360
 







مسجد أحمد بن طولون: جامع إسلامى بهندسة مسيحية
مسجد أحمد بن طولون: جامع إسلامى بهندسة مسيحية
اصدرت في: 29/07/2012

وأنت موجود فى منطقة السيدة زينب ورايح على مسجد السيدة عائشة، فى المنتصف تقريبًا هـ تلاقى مسجد أحمد بن طولون، وهو ثالث جامع بُنى فى مصر بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر، أول ما حضرتك هـ تدخل المسجد هـ تقابلك مساحة كبيرة وهى صحن المسجد الكبير والهدوء هو سيد المكان، حالة من الخشوع الغريب هـ تحس بها وأنت داخل المسجد، يمكن علشان طريقة بناؤه أو الجو والعبق اللى فيه.

هـ نعرفكم الأول بصاحب الجامع وهو الأمير أحمد بن طولون اللى عاش 50 سنة من 220 هـ إلى 270 هـ، وقدر فى الفترة دى أنه يخلد اسمه فى التاريخ، هو من الأتراك، لما نزل مصر تزوج ووالد زوجته هو السلطان "برقوق" اللى أعطاه ولاية مصر، وبعد وفاة "برقوق" أسس أحمد بن طولون الدولة الطولونية فى مصر، وبنى قصره ومسجده وعمل مدينة مهمة اسمها مدينة القطائع، واللى إحنا النهاردة هـ نتكلم عن أهم جزء باقى منها وهو المسجد.

المسجد مبنى على جبل اسمه "جبل يشكر" وعلشان كده تلاقى الجامع عالى عن المنطقة المحيطة به، واللى حصل أن أحمد بن طولون والى مصر فى الفترة دى بعد ما انتهى من بناء قصره قرر بناء مسجد كبير ومختلف، وبدأ البناء فيه من سنة 263 هـ إلى سنة 265 هـ، وهو مبنى على طراز سامراء واللى أهم حاجة بـ تميزها "المئذنة الملوية" ودى حضرتك لازم تروح وتشوفها بنفسك لأن المئذنة لوحدها تحفة معمارية، وبـ يعتبر جامع بن طولون من أهم الجوامع فى مصر لأنه تقريبًا الوحيد اللى لسه محتفظ بأغلب طرازه المعمارى على حالته الأصلية وتكلف بناؤه 120 ألف دينار.

الجامع طوله تقريبًا 138 متر وعرضه 118 متر، تخيلوا بقى المساحة دى عاملة إزاى، وهو مبنى بالرخام والحجر، وده لأن بن طولون كان عاوز جامع يعيش ويخلد اسمه فى التاريخ، وللجامع صحن كبير فى وسطه قبة لها مدرجات لحد ما تعمل شكل القبة، وفيها مكان للوضوء، وهـ تلاقوا حول الجامع سور كبير فيه تزيين على أعلاه على شكل عرائس ودى مش هـ يأخذ باله منها إلا اللي يدقق النظر فيها، والمئذنة مبنية على مربع طالع بعد كده بشكل أسطوانى وبـ تنتهى بشكل مثمن وفيه قبة طولها حوالى 40 متر والمئذنة دى فريدة من نوعها فى القاهرة، وهى من أكثر الحاجات اللى بـ تميز جامع أحمد بن طولون، وفيه كمان كتابات بالخط الكوفى على الخشب اللى بـ يزين جدران المسجد وفى أغلبها آيات قرآنية، ده طبعًا غير النقوش والتزيين اللى على الأبواب والشبابيك والقبلة والمحراب والأعمدة، تحفة معمارية لازم تشوفوها.

العجيب بقى فى الأمر أن اللى بناها هو مهندس مسيحى، تخيلوا ده؟! قد إيه كان فيه تعايش فى الدولة الإسلامية وسماحة بين الدينين الإسلامى والمسيحى، والمهندس اسمه "سعيد بن كاتب الفرغانى".

وفى سنة 470 هـ قام بدر الجمالى وده كان وزير الخليفة الفاطمى "المستنصر" بعمل إصلاحات فى الجامع وده هـ تلاقوه مكتوب على لوحة رخامية موجودة فى الجامع، وثانى واحد عمل إصلاحات فيه هو الملك فؤاد الأول عام 1918 م، وأمر بعمل إصلاحات شملت ترميم المسجد كله وأنفق عليه 40 ألف جنيه.

دى كانت نظرة سريعة على جامع أحمد بن طولون اللى عاوزينكم تروحوا هناك علشان تتعرفوا عليه بشكل أفضل وأحسن وتستمتعوا بجد بجامع مميز.

مزيد من الصور
  • مسجد أحمد بن طولون: جامع إسلامى بهندسة مسيحية
التعليقات
تصويت

Loading...

اكسب! عشاء لفردين في المطعم الياباني توري
اكسب! عشاء لفردين في المطعم الياباني توري
عن الكاتب
أحمد عبد الجواد
حرر بواسطة:
أحمد عبد الجواد
تاريخ النشر:
29/07/2012
شاعر عامية وصحفى ومنسق مشروعات أدبية فى الساقية، كائن بـ يحب الحياة، أحيانًا بـ يتحول لشخصية أسطورية وهو بـ يكتب بـ يظهر له جناحين، أو بـ يختفى ويظهر فى أماكن مختلفة، بـ يفضل أكل البيت مع أسرته عن الأكلات السريعة، بـ يلعب لعبة يابانية اسمها "آيكيدو" وحصل على الحزام الأسود فيها بعد معاناة.