طبعًا ناس كثير عارفين مصطلح "حزب الكنبة" اللي انتشر أيام الثورة بشكل ملحوظ واستمر للحظة الحالية لغاية ما بقى مصطلح دارج جدًا ومستخدم بكثرة، عزت أمين مؤلف الكتاب هو اللي ابتكر المصطلح في مقال كتبه ونشره على صفحته الخاصة على الفيسبوك في فبراير 2011 بعد تنحي مبارك وبعد عدة مدونات ومقالات على شبكة الإنترنت قرر أنه يصدر أول كتاب له بعنوان «حزب الكنبة (رحلتي من الكنبة إلى الميدان)»، بـ يحكي فيه عزت بشكل موجز ومبسط عن آراءه السياسية فى أحداث حصلت فى مصر سواء قبل الثورة، أثناءها وبعدها.

الكتاب بـ ينقسم إلى جزئين: الأول بـ يحكي سريعًا عن حال مصر قبل الثورة ومسبباتها اللي كلنا عارفينها، مرورًا بأحداث الثورة واندلاعها، رغم أن ممكن الواحد يكون عارف الكلام ده كله إلا أن أسلوب الكتابة واختيار النقاط اللي تم سردها فى الجزء ده كانت غاية فى الذكاء وكأنها تسليط ضوء على الأحداث الهامة اللي عاشها أي مصري وكأنها تنشيط لذاكرة الثورة.

الجزء الثاني من الكتاب هو مجموعة مقالات نشرت على مدونته الخاصة بتواريخ مختلفة من بعد الثورة أولهم مقالة "رسالة إلى حزب الكنبة العظيم" اللي حققت شهرة وصدى واسع ورد فعل قوي جدًا على الساحة السياسية والإعلامية في مصر، واللي كان فيها رسالة للفئة اللي اعتادت توجيه النقد للثوار من دون المشاركة فى الأحداث والاكتفاء بالجلوس على الكنبة ومتابعة الأخبار من التليفزيون ووسائل الإعلام، بعدها مقالات مختلفة كتبت تعليق على بعض الأحداث البارزة فى الفترة دي زي الاستفتاء وحوادث الفتن الطائفية وغيرها.

رغم بساطة محتوى الكتاب إلا أنه سلط الضوء بشكل رشيق وموضوعي على أفكار كثير تستحق التأمل فيها، ودعى القارئ لعدم التعصب والتمسك بأي فكرة بشكل مبالغ فيه حتى وإن كان استمدها من الكتاب ده، بمعنى أن لازم الواحد يشغل عقله ويوزن أي كلام وأفكار بـ يتلقاها، وده يعتبر شيء محترم جدًا وبـ يعبر بصدق عن رسالة الكتاب البسيطة والقيمة فى نفس الوقت.