كتاب قديم عن الديانات فى إفريقيا صدر من حوالى 70 سنة، وقرر المركز القومى للترجمة يعيد طباعته بشكل جديد، وأهمية الكتاب ده راجعة لفكرة الوصف للديانات المختلفة فى إفريقيا، أما صاحب الكتاب فهو أستاذ مشهور فى معهد الأجناس البشرية بجامعة باريس، العالم "هوبير ديشان" وهو رجل كان مهتم جدًا بإفريقيا واللى بـ يحصل فيها.
قبل أى حاجة لازم نعرف أن الدراسات الإفريقية أصبحت مهمة جدًا فى حياتنا، وفى العلوم الحديثة، لأن المشتغلين فى أى علم خاص بالإنسانيات عارف أن إفريقيا منجم من المعلومات والدراسات، ومن هنا بدأ الاهتمام بكل ما هو إفريقى.
موضوع الكتاب الرئيسى هو الديانات الكثيرة الموجودة فى إفريقيا، والاعتقاد بالقوى الخفية والطقوس اللى بـ يمارسها سكان المناطق المختلفة هناك، ما بين المحرمات الموجودة عندهم وأشكال التطهر، والترابط الشديد بين الأحياء والأموات هـ يدور كتابنا.
فى القسم الثانى من الكتاب بـ يتعرض الكاتب لانتشار الإسلام والمسيحية فى القارة السوداء، وإزاى انتشرت الديانتين هناك، وإيه العوامل اللى أثرت عليها، خاصة العادات والتقاليد الإفريقية اللى دخلت فى صميم الديانتين، وبـ يوصل الكاتب لنتيجة مهمة وهى أن أى نظام اجتماعى أو سياسى أو اقتصادى أساسه هو فكرة التدين الخاصة بأى دين.
فى الكتاب كمان هـ تلاقى بلغة سهلة وشيقة مجموعة من الحكايات والأساطير عن الحيوانات والأشجار والكائنات الخرافية والإنسان، خاصة الأجداد اللى لهم مكانة كبيرة فى نفوس الأفارقة، وأرواح الأجداد هى اللى بـ تضمن للقبيلة الاستمرار فى الحياة، وبـ يوصل الترابط ما بينهم لدرجة أن بعض القبائل تعتقد أن لكل شخص روحين، لما بـ يموت واحدة ترجع للأجداد، والثانية جزء من روح واحدة جماعية هى روح الأسرة.
كمان الكتاب بـ يتعرض لعلاقة الدين الجماعى بفكرة الترابط الاجتماعى، وإزاى الدين بـ يخدم النظام اللى بـ تظهر فى الحفلات الدينية والشعائرية والتمسك بالتقاليد هو الرابط القوى بين أعضاء الأسرة والقبيلة، واللى يخالفها يطردوه خارج القبيلة، وكل أسرة بـ تعتبر نفسها فى حماية أجدادها ورئيس القبيلة، وبـ ينهى المؤلف الفصل ده بقوله: "أن الزنوج لا يفرقون بين الطبيعة وما وراء الطبيعة، فالكون عندهم وحدة واحدة".
أخيرًا بـ يتكلم هوبير عن فكرة الكون والأساطير وإزاى نشأة الأرض وإزاى كان الكون وكانت الحياة، وبـ يتكلم كمان عن السحر والجمعيات الدينية السرية، ودور الكاهن الكبير وأهميته وأنه بـ يقوم بدور الطبيب، وبـ يبيع للناس التعاويذ لكل حاجة، علشان يوصل فى النهاية لوجود الديانتين الإسلامية والمسيحية ومظاهر التجديد اللى حصل فيهم.
الكتاب حوالى 190 صفحة لكنهم بـ يجمعوا مجموعة معلومات وبـ يفتح مناطق من الصعب أنك تلاقيها فى كتب الجغرافيا أو التاريخ، بـ يفتح مناطق القارة السوداء.