في وسط الأحداث المؤلمة والغيظ، والفشل اللي إحنا عايشينه، الواحد بـ يحتاج أنه يشوف حاجة تريح له أعصابه وتهديه وتخليه يحس أن الحياة ممكن تكون جميلة، وده ما بـ يحصلش معانا غير لما نرجع لأيام زمان، حيث الهدوء واللطافة وكل حاجة بسيطة وخفيفة ومافيهاش عقد ولا أزمات.

ياسر قطامش بـ يساعدنا نرجع للزمان للحالة دي في كتابه "ساعة لقلبك مع عبد الناصر"، واللي بــ يحاول من خلاله يقول أن عبد الناصر ما كانش بس زعيم عظيم، كلنا بـ نحترمه ونجله ونحس أنه رمز الجدية والصرامة، لكنه كمان كان إنسان بـ يحب يسمع أغاني معينة ويحسب نكت وبـ يهرج وعنده حياة خاصة بعيد عن أعمال الرئاسة ما كانتش بـ تخلى من الترفية والضحك.

عبد الناصر كان بـ يسوق عربيته بنفسه ويتكلم مع الناس البسيطة وكمان يضحك معاهم، كان من مواليد برج الجدي، يحب يروح مسرح "الماجستيك" في عماد الدين، كان بـ يضحك من قلبه لما يشوف علي الكسار، وروايات كشكش بيه " نجيب الريحاني" ويحب يروح السينما في أوقات فراغه، يتفرج على أفلام عبد الوهاب والريحاني.. كان بـ يحب مجلة روزاليوسف ومتابع مقالات محمد التابعي الساخرة.

حكايات كثيرة عن الطالب جمال عبد الناصر اللي بـ يحب الخطابة وكان صحفي وممثل في مدرسته، يحب يسمع النكت، والمونولوجات، وفيه قصة غريبة شوية قدمها المؤلف في كتابه، بـ يقول أن لما عبد الناصر لقى الشباب مش مقبلين على الالتحاق بالجيش وجه تعليماته إلى ثروت عكاشة يتصل بالفنان الكوميدي المحبوب إسماعيل يس علشان يبدأ في سلسلة أفلام ظاهرها الهزل وباطنها الجد تحبب الشباب في أداء الدور الوطني، وفعلاً شوفنا سلسلة أفلام إسماعيل يس في الجيش والبوليس والبحرية والطيران.

رئيس عظيم لكنه كان بـ يحب القرود، لذلك كنا نشوف صور كثير لهم معاه، وهو بـ يأكلهم السوداني.. حتى زواجه فيه عبرة، السيدة تحية زوجة الرئيس الراحل إزاي تقابلوا وحبوا بعض سنة 1943، وإزاي قرر جمال أنه يتزوجها وراح البيت وقال: "أنا مش جاي أختار أنا واخد قرار"، وإزاي تزوجوا في شقة في الدور الثالث في شارع الجلالي بالقرب من شارع أحمد سعيد في العباسية.. خروج وحب مع الأيام الأولى، وتقديس من الزعيم للحياة الزوجية.

من المعلومات الطريفة في الكتاب، شهادة الثانوية اللي كان فيها الرئيس ناجح على الحركرك!، في العربي والتاريخ والرسم وترتيبه 889 في قائمة الناجحين، لذلك بـ يؤكد المؤلف أن النجاح الدراسي مش مؤشر أبدًا على إمكانات الإنسان، والدليل أن نابليون بونابارت وتوفيق الحكيم وتوماس إديسون هم كمان كانوا على قد حالهم في الدراسة!