زى ما لكل حاجة فى الحياة مقدمة ووسط ونهاية بـ تبين لنا النتيجة.. بـ يكمل د/ يوسف زيدان ثلاثيته "متاهات الوهم.. دوامات التدين" بكتابه الجديد "فقه الثورة".. واللى فيه بـ يحاول يفسر موضوع الثورات بشكل عام وفى العالم العربى بشكل خاص وبـ يقول أن فيه خمس مراحل أساسية لكل ثورة:

 

المرحلة الأولى "وقوع الظلم":

لازم الناس تحس بظلم كبير من الحاكم والحكومة وتكون سياسات الدولة فيها مشكلة والناس حاسة بالظلم على المستوى السياسى والطبقى والاجتماعى.. وبـ يترتب على الظلم حاجة مهمة جدًا.. الغضب.

 

المرحلة الثانية "الغضب":

وده تطور طبيعى جدًا لكنه ما بـ يعملش ثورة، الناس لما بـ تحس بالظلم قوى لازم تغضب وحالات الغضب لوحدها مش كفيلة بخروج الناس.. لأن الحكومات ممكن تتلافى غضب الناس من خلال تحسين بعض الخدمات أو تكون حكومة عمياء مش فاهمة.

 

المرحلة الثالثة "الاحتقان":

هنا بـ نوصل للمرحلة الثالثة وهى أن الناس توصل للاحتقان.. عارفين الواحد لما بـ يصاب بمرض الأنفلوانزا.. والدكتور يقول له أنت عندك احتقان فى الزور؟.. هى دى الفكرة بالضبط، بـ يبقى مش طايق حد ومش قادر يتكلم، وكل حاجة بالنسبة له مثيرة للغضب بـ يقابلها بعصبية جامدة جدًا.. بالضبط ده اللى بـ يوصل له الناس، حالة احتقان عامة وإحساس واحد بـ يقول: "مافيش فايدة".

 

المرحلة الرابعة "التظاهر":

أول ما بـ يحس الناس أن مافيش فايدة بـ يبدأوا فى التظاهر.. بـ ينزلوا للشوارع يعبروا عن غضبهم وعن أحلامهم اللى نفسهم يحققوها وبـ يعرضوا مطالبهم للحكومات يمكن يأخذوا بالهم ويعملوا حاجة.

 

المرحلة الخامسة "التغيير":

لما الناس بـ توصل للمرحلة دى لازم تكون النتيجة حاجة مهمة جدًا وهى التغيير، والتغيير إما بـ يكون للحكومة أو النظام السياسى بالكامل وبتنحى الرئيس أو سجنه.. وإقامة دولة جديدة من المفروض يعنى أنها تكون دولة ثورية.. مش كده ولا إيه؟

 

الكتاب بـ يحاول يتكلم عن المعنى الكامل للثورة، بـ يحاول يقول للناس علشان ما يغلطوش ويكرروا نفس الأخطاء الكبيرة اللى بـ تحصل فى الثورات.. بـ يقول لهم يعنى إيه ثورة، ويعنى إيه أساسيات ثورة.. وبـ يتكلم عن أن الثورة لا تظهر فجأة لازم يكون لها مقدمات.. والثورة عبارة عن فعل اجتماعى عام جدًا ما ينفعش يكون تبع طائفة معينة.. وأن الثائر عبارة عن مجموعة كبيرة من الطموحات وما ينفعش تعتمد عليه فى التخطيط.. وأنه ما ينفعش يفضل ثائر طوال الوقت لكن لازم يهدأ فى وقت علشان يعيد البناء للمجتمع.. وأنه فى الغالب بـ يكون نبيل وبـ يحمل أفكار نبيلة لكنه مش نبى قادر على التغيير بالكلمة فقط، وأننا لازم ندرس لغة الثورة من شعارات وتصريحات وكتابات علشان نقدر نفهمها.