باختصار:

المرة دى مش هـ نعمل لكم قراءة تقليدية.. علشان الرواية مش تقليدية المرة دى، قعدنا ندور على الناس اللى كتبت عن الرواية وقررنا نجيب لكم أهم التعليقات عنها.. المرة دى قراءة مختلفة لرواية مختلفة لكن قبل أى حاجة لازم نعرف باختصار الرواية بـ تتكلم عن إيه:

 

عن إيه:

بـ تدور الرواية حول د. حازم أبو زيد الطبيب النفسى الشهير، اللى عايش فى مدينة سياحية فاخرة بالإسكندرية "من علية القوم يعنى" وبـ يسرد حالة نفسية غريبة عدت عليه وعرفها من المهندس أحمد خشبة.. وخشبة مهندس غنى جدًا اتربى على المصاريف الكثير من غير حساب وعلى الترف، درس الهندسة فى بريطانيا على يد اشتراكى عتيق واللى علّمه أنه كمهندس لازم وحتمًا ولابد يطبِّق اللى تعلّمه من دينه وهندسته على الفقراء، ولما حاول يعمل كده اصطدم بالروتين الحكومي العقيم اللى منعه من إكمال حلمه، يا ترى حصل إيه وإيه حكاية الأنين وإيه موضوع الروايات النفسية اللى شكلها هـ تبقى طريقة واضحة فى كثير من الروايات ده اللى لازم تدور عليه بنفسك (ضحكة شريرة متقطعة).

 

التعليقات:

الدروس المستفادة من الرواية: لما تبقى دكتور نفسى والنبى يا شيخ بلاش تأخذ المرضى عندك البيت.

ملخص القصة إيه؟ لأ ولا حاجة، هو بس الناس الأغنياء الوحشين الوحوش كالعادة، واللى المال أعماهم، قررورا يعملوا أكبرها مشروع فيكى يا بلد ألا وهو سحب لا مؤاخذة في الكلمة "السيال الحيوى" من جسم البنى آدمين.

يدخل بنا الكاتب إلى العالم ده من خلال شخصية محورية هى "أحمد خشبة" المهندس المعمارى -هي مهنة المؤلف بالمناسبة- واللى بـ يصحى علشان يلاقى نفسه يحمل ذكريات شخص آخر.. وتتقلب الأحداث من خلال تتابع الروايات بينه وبين أبطال آخرين "د. حازم وأمل".. علشان نصل إلى حقيقة واحدة وهي أن الظلم هـ ينال من الجميع مهما حصنت نفسك منه.. والمطحنة اللى تطحن الضعفاء هـ تنال منك يوم ما.. دعوة واضحة فى النهاية إلى الثورة ولا شىء إلا الثورة.

أسلوب الكاتب على بساطته ملائم ومناسب جدًا لنوع الرواية اللى تناولها، واللى مش بحاجة إلى إمكانيات لغوية قوية، الرواية بـ تجمع بين السياسة والخيال العلمى والحياة الاجتماعية، وكل ده بـ يأتى فى قالب تشويقى مثير بالأخص فى الجزئين الأخيرين من الرواية.

الثلاث نجوم دول مش على الرواية كلها... دول على الفكرة والتفاصيل وحبكة الرواية.. على الرغم من أن الرواية مثيرة للاهتمام إلا أنها بـ تنحصر فى المكان ده.. المثير للاهتمام ..يعنى رواية من الآخر.

رواية غريبة لها فكرة جيدة إلى حد ما، وكان ممكن تكون أفضل من كده لولا أسلوب الكاتب.. فى البداية هـ تلاقى تشابه كبير بينها وبين رواية يوتوبيا لأحمد خالد توفيق.. فالمصريين بـ يعيشوا فى عالمين: عالم الصفوة وعالم المصريين.


ها.. إيه رأيكم؟ إحنا حاولنا نجيب أهم التعليقات على الرواية مع فكرتها باختصار والحكم فى النهاية لكم.. اقرأوا واكتبوا لنا تعليقكم.