مفتتح:

"أهنئ الكاتب على هذا الكتاب وعلى المجهود الضخم الذى بذله فى قراءة المراجع المختلفة عن الإنسان والحياة".. دى كانت نهاية مقدمة د/ أحمد عكاشة عن الكتاب اللى بدأنا نقرأه بحالة وانتهينا بحالة ثانية.

 

الاستراتيجيات:

الكتاب بـ تبدأ تقرأه وأنت عاوز تعرف فعلًا يعنى إيه إنسانية؟ سؤال مهم فى ظل الأحداث اللى بـ تعدى علينا وتكرار الكلمة على كل لسان يا ترى يعنى إيه إنسان ويعنى إيه إنسانية.. هـ يعرف شريف عرفة يجاوب.. تعالوا نعرف استراتيجياته الخمسة فى الإنسان..

 

الأولى.. رداء الجسد

على رأى مولانا جلال الدين الرومى.. "ما الجسد إلا رداء خارجى للروح، فلا تطلب الرداء ولكن خاطب المرتدى.. الموضوع قائم على فكرة الروح إذا عرفت الروح الحقيقية للإنسان ستفهم معنى الإنسانية.

 

الثانية.. عن المعتقد نتحدث

من الصعب أن تغير فى مفاهيمك ومعتقداتك وده راجع لوجود آثار من طريقة تفكير رجل الكهف بداخل كل واحد فينا.. لأنه كان متعود على طريقة أكل محددة والخوف من حيوانات معينة ومجموعة خبرات شكلت رؤيته للعالم ومن هنا بدأ يثَبِّت أفكاره علشان يقدر يعيش.. من هنا لازم تسأل نفسك مجموعة أسئلة تقدر تغير نفسك من خلالها.. وهى أسئلة التفتح الذهنى.. "هل حضرتك مساير للناس ولأفعالهم.. هل تنتمى للفردية ولاَّ المجتمعية.. هل مشاعرك بـ تؤثر على قراراتك.. بعد ما تجاوب لازم تشك فى معارفك علشان تنقذ حياتك وخبراتك وتتغير.. وزى ما بـ يقول مولانا النفرى: "المعرفة التى ما فيها جهل.. هى المعرفة التى ما فيها معرفة".

 

الثالثة.. العضلة

ممكن تقعد تتمرن كثير علشان يبقى جسمك شكله حلو لكن تفكيرك ممكن يكون خاطئ.. طب إيه رأيك لو عملنا تمرين لعضلة الإرادة.. تابع دايمًا عقلك الواعى علشان تقدر تتحكم فى رغباتك.. يعنى ممكن تكرر عادات بسيطة لمدة أسبوعين؛ وده هـ يساعدك فى تحقيق فكرة السعادة.. وفى برمجة عقلك اللاواعى وتبقى عضلة التحكم الذاتى قوية.. ممكن كمان تزود نسبة السكر فى أكلك وده هـ يساعدك فى تقوية الإرادة.. وجرب.

 

الرابعة.. من حى بن يقظان لخوذة الرب

ببساطة القصة عن طفل فى جزيرة اكتشف الحياة والدين والطبيعة من خلال التفكر بعيدًا عن أى مصادر للحضارة.. فهل الدين فطرى؟ ولا مكتسب؟ ولا كيميائى؟ ولا كل واحد يدور جواه علشان يعرف.. المهم فى النهاية أنك تعرف الطريق وزى ما قال على بن أبى طالب -رضى الله عنه- "لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه".

 

الخامسة.. الإنسان الكامل

لما حضرتك تكمل قراءة فى الكتاب هـ تلاقى أن فيه مناطق كثير لازم نركز فيها ونعرف إزاى نتعامل معاها زى فكرة الزواج والجمال ومعاييره والأخلاق وإزاى تبقى فى وجدانك مش شكل ظاهرى.. وإزاى تحقق السعادة الحقيقية.. وإزاى تتعامل مع مشاعرك وتبقى دائمًا فى المنطقة الإيجابية.. إزاى توصل لفكرة الإنسان الكامل اللى تكلم عنها ابن عربى.. وفصْلّها شريف عرفة.. وقريتها حضرتك فى كتاب "كيف تصبح إنسانًا؟"