تعالوا بنا نعرف فى الأول "طغراء" يعنى إيه:"هو خاتم استخدمه السلاطين العثمانيون لتوقيع الفرمانات والرسائل السلطانية، وكان أول من استخدمها أورخان غازى وخط الطغراء، هو مزيج بين خطين الأول اسمهالديوانى والثانى اسمه الإجازة".

رواية على درجة فيلم تاريخى بس معاصر بشكل فلسفى بـ يبين العلاقة بين الحاكم الذى لا يموت والمحكوم الذى يموت حيًا فى زمنين مختلفين هما ثورة 25 يناير وأواخر العصر المملوكى، والهدف هنا علشان نعرف الاختلاف بين العصرين مثلًا 25 يناير ثورة قامت بلا قائد للمطالبة بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية، أما العصر المملوكى فهى الفترة اللى حكم فيها العبيد مصر.

وأنتم ممكن تفتكروا أن الرواية عبارة عن فانتازيا، اللى ما حدش يتخيل وجودها بس هى موجودة تصدقوا... نقول لكم تعالوا نحكى من الأول.

بس الشكل الواضح من الخط الفانتازى الظاهر فى الرواية بـ ييجى من شخصية "صلاح الدولة النجمى" يمكن لغرابة شخصيتهاللى عاشت على لحوم الأحياء ودمائهم، يمكن علشان تعدد أسمائه وتنوعها، ويمكن علشان الشبه الفظيع بينه وبين قوى الظلام، وربما لإدعائه الألوهية، أوربما لقدرته على نشر الحزن فى النفوس، أو ممكنعلشان معرفته العميقة بطبيعة الشعوب اللى عرفها واختبرها، وربما لامتداد سلطته وسيطرته على العالم السفلى اللى أصبح المكان الطبيعى لإدارة العالم، بس كل الخطوط دي بـ تؤكد واقعية الرواية، كل اللى عليك أنك تقارن شخصية صلاح الدولة النجمى بظلماته المتراكمة مع أى ديكتاتور عايشته أو قرأت عنه وعلى طول هـ تلاقى التوافق الغريب ما بينهم، فكر بس شوية كده.

علشان تخاف لازم تفهم الأول طبيعة النفس، وطبيعة النفس موضوع كبير قوى، هنا شيرين هنائى بـ تعيد تشكيل فكرة الخواف من موضوع هو أصلًا الخوف موضوع هـ يخليك قاعد مكانك وتسأل نفسك سؤال.. ماذا لو تخيل أنت فى العصر ده، يا ترى إيه اللى هـ يحصل يا ترى لو كان ده الرجل اللى بـ يحكمنا،نعتقد أنك لازم تشكر ربنا وتقول الحمد لله يا رب أنى ما عيشتش فى العصر ده.

وهنا بـ يبان لنا أهمية الأعمال الأدبية وبالذات الرواية لأن الأعمال الأدبية هى اللى بـ تعرفنا على التاريخ وعلى اللى بـ يحصل فيه.. ما هو أصل مش كل الناس بـ تروح تقرأ تاريخ ويعرفوا كان إيه اللى بـ يحصل فى عصر المماليك.

والإشارة للغة الكاتبة وطريقة السرد والوصف والخلط ما بين الواقع والخيال والزمانين المختلفين والأماكن المختلفة لازم نقول أن شيرين كاتبة مهمة وهـ يبقى لها شهرة أكثر من اللى لها دلوقت يمكن تبقى واحدة من أشهر كاتبات الرواية، حاجة كده زى "أجاثا كريستى".