الفكرة:

الفكرة بدأت من تصميم كاريكاتير على الفيسبوك... رفع إسلام جاويش وعمله شخصية مجردة خالص.. عبارة عن خطوط بـ تشكل الجسم ورأس من فوق.. وبدأت الفكرة فى الانتشار وحسين يعمل Share لعلى، وعلى لأمينة، وأمينة لصاحبتها، وأصحابها لأصحابهم ومن مجموعة للثانية ومن صفحة للثانية.. بقى المتواصلين على الفيسبوك بـ يستنوا الورقة.

 

الورقة:

الاسم فكرته هائلة بجد، لازم نفهم ده وإحنا معانا الورقة لأن كل حاجة بـ تُقال فى ورقة واحدة.. كل مشاكلك هـ تلاقيها فى ورقة.. كل حياتك وضحكك والفنون والسخرية والمجتمع واللى بـ نتعرض لها واللى عاوزين نقوله واللى الناس بـ تتكلم عنه.. كل نميمة المجتمع والأحداث اللى حصلت فى الورقة.

 

طيب إيه:

الكتاب بقى تجميع للورقة اللى كان بـ يشتغل عليها إسلام جاويش والموضوع عبارة عن سيناريو صغير جدًا فى الغالب من أربع جمل لكنهم معبرين جدًا وفى صميم الموضوع وفى الغالب هـ يخلوك تموت من الضحك.

 

الموت:

المصريين ناس غريبة بجد، بـ يدخلوا الموت فى كل حاجة حتى الضحك.. لما نحب نقول لك أنك هـ تضحك كثير قوى، نقول لك نفس التعبير اللى استخدمناه فى الفقرة اللى فاتت.. "تموت من الضحك"، لكن يا ترى هـ تموت وتشوف الورقة؟.. بصوا الورقة حاجة كده زى الإدمان لما تتعود عليها هـ تبقى بجد نفسك تعرف هو بـ يفكر إزاى وهـ يكتب إيه عن الموضوع المعين اللى حصل فى البلد وهنا المشكلة.

 

المشكلة:

المشكلة بقى فى أن ده أكيد بـ يسبب ضغط كبير على إسلام أنه يجيب الفرحة للآلاف اللى بـ يتابعوه على صفحته واللى بـ يتابعوا الورقة وبـ يضحكوا عليها.. مسؤولية أنه يضحك الكم ده من الناس.. ويعبر عنهم ويكتب عن اللى بـ يفكروا فيه واللى بـ يحلموا به.. واللى عاوزينه يكتب عنه.. المسؤولية فى أنك تتابع كل الأخبار والجديد فى بلدك والبلاد اللى أنت مرتبط بها.. المسؤولية فى أنك بـ تسخر من هموم الناس علشان تحاول تخرجهم منها.. يعنى لازم تنجح فى تخريجهم من همومهم.. بالذات فى وقت حرج زى الوقت اللى عايشين فيه.. وقت الناس محتاجة تفرح.

الشباب محتاج يضحك من قلبه

الأطفال بقوا بـ يدخلوا فيه على الفيسبوك

البنات بقيت بـ تتصور سيلفى للفراغ

العواجيز بـ يترحموا على زمن الملك

اللى بـ يحبوا بعض نفسهم يتجوزوا ومش عارفين

العاطلين عن العمل لسه عاطلين وبـ يزيدوا

وأنت اتصدرت علشان تضحكهم...

إهداء:

لكل شخص متعكنن..

 لكل أب مخنوق من ولاده..

 لكل زوجة نكدية..

 هو مجرد محاولة لإعادة تأهيلك..

 من شخص بائس.. لشخص أبأس