الألبوم:

عرفنا إحنا فكرة الألبوم مع المطربين المشهورين وغير المشهورين، الناس بتعمل ألبوم فيه أغانى وألحان وينزل على CD، أو شريط زى زمان أيام الشرايط، أو ينزل ويتحمل على المواقع اللى بتضرب الأغانى وبتزعل المنتجين.. أما أنك تعمل شعر وغنا ومزيكا فى ألبوم يتباع على النت.. دى فكرة جديدة لازم نقف عندها شوية.

 

اسمع كتاب:

اسمع كتاب هى مبادرة جديدة من نوعها.. جديدة مش علشان هى مبادرة غير هادفة للربح.. لا هى مبادرة هادفة للربح القليل ونشر الثقافة مع بعض.. فيه حد كده عبقرى قرر يحول الكتب لتسجيلات صوتية مميزة، ويبيعها على الإنترنت.. يعنى يسجلوا الكتب صوتيًا وينشروها على مساحة الإنترنت بمقابل مش كتير.. الفكرة حلوة والناس بتعمل شغل محترم، وكمان اختياراتهم قوية وهايلة صراحة.. عاملين حالة كده من جو الثقافة الجديدة واللى متماشية مع عصر الإنترنت اللى عايشينه.

 

مزيج:

مزيج هو أول تسجيل ستوديو بيتم لفريق "شعر ومغنى" وبيتضمن ميكس كده من أكتر شغل اشتهروا به وبإلقائه في المناسبات الثقافية اللى اشتغلوا عليها داخل مصر، انطلق فريق شعر ومغنى في 30 يناير 2014 وكان ساعتها متكون من خمسة أعضاء، انضم لهم بعد كده ناس تانية منهم اللى كمل معاهم ومنهم اللى سابهم لظروف شغل أو جيش أو غيرها.. هما مجموعة من الشعراء والمطربين والموسيقيين، شباب كلهم أمل وحياة قرروا يعملوا حاجة جديدة تشد الناس للشعر، التجربة حلوة وتستاهل والفكرة.. وآه من الفكرة.

 

الفكرة:

مش هنا الفكرة، الفكرة فى الفكرة نفسها.. يعنى الفكرة مش بتموت.. طالما أنت مؤمن بها يبقى الفكرة هتعيش ولازم تكمل، ولازم تكون قوى علشان فكرتك تستمر.. وتبقى مشهور فى وقت ما.. "شعر ومغنى" هو ده اسم الفريق اللى استمر من مجموعة أعضاء أولهم المؤسسين أحمد خطاب ومحمد سيد وبعدين انضم لهم بهي الدين النجار شاب صوته يشرح القلب.

امتزج الشعر في أعمالهم بالموسيقى والغناء.. خاصة عزف العود، وأحيوا كتير من المناسبات الثقافية سواء كانت في الأماكن المغلقة أو المفتوحة.. واحتفل الفريق فى نهاية 2015 بمرور عامين على انطلاقه بأول تسجيل ستوديو لأشعارهم من إنتاج مشروع اسمع كتاب.. هتلاقوا فيه حالة مختلفة شوية غناء وشوية مزيكا وشوية شعر منفرد وشوية شعر جماعى بأداءات مختلفة وطرق تخليك تحب الشعر وعاوز تسمعه.. والألبوم يستاهل صراحة أنك تشتريه وعلى فكرة مش غالى خالص هو بـ 2 ... لأ رحت فين.. مش 2 جنيه هو بـ 2 دولار.. اسمعوا مزيج لفريق شعر ومغنى وابعتوا لنا رأيكم.