نعتقد أن محلات المخبوزات ثاني مكان الواحد ما بيقدرش يقاوم فيه منتجاته بعد الآيس كريم، وده لأن أي مخبز –بجانب بيع العيش اللي منقدرش نعيش من غيره- بيبقى عنده مقرمشات ومعجنات أشكال وألوان. خميرة - Khamera من ضمن الأماكن اللي مقدرناش اللي نقاوم نرجع لها بعد آخر زيارة لينا –من 3 سنين مثلًا- علشان نشوف نظامهم إيه.

لسوء حظنا كانوا مشغلين الشفاط جوه وبالتالي ما جاتلناش فرصة أننا نشم أحلى ريحة في العالم؛ وهي ريحة المخبوزات. المحل صغير فأنت هتشوف كل منتجاتهم قدامك. على الكاونتر لاقينا 3 أطباق تقدر تدوق منهم قبل ما تشتري، جربنا منهم بسكويت باللوز و الشوكولاتة البيضاء، بالرغم من أن طعمها لذيذ إلا أننا حسينا أنها ناشفة زيادة عن اللزوم وضروري يكون معاها كباية شاي أو قهوة تسقيها فيها قبل ما تقضم وإلا سنانك ممكن تروح فيها.

لفت نظرنا برضه في الطبق الثاني بسكويت فيه قطع صغيرة لونها أحمر وأخضر فكرتنا بالكيك اللي بيبقى فيه قطع فواكه مجففة، فتوقعنا أنه يكون البسكويت حلو، ولكن المفاجأة كانت أن القطع دي قطع طماطم وزيتون أخضر، ونعترف أنها كانت مفاجأة لذيذة؛ لأننا ما جربناش حاجة شبه النوع ده قبل كده.

معروض برضه مجموعة من الكرواسونات والدانيش، قررنا أننا نختار منها كرواسون بالزعتر (10 جنيه)، واللي كان فريش ومليان زعتر، إلا أن عيبه الوحيد أن الجبنة فيه –حسب ما مكتوب المفروض أنها لبنة- كانت شبه معدومة. وبما أننا بنحب أي حاجة عليها جبنة؛ قررنا نجيب مقرمشات مربعة بالجبنة الرومي، وهي من المنتجات المشهورة اللي هتلاقيها عند أي خباز (45 جنيه للكيلو)؛ المقرمشات فريش وخفيفة وأحلى حاجة أن جبنتها كثيرة.

أما للناس اللي بتحب حبة البركة فالباتون ساليه (55 جنيه) اللي معمول به كان طعمه لذيذ وخصوصًا أن كمية حبة البركة فيه كبيرة. صحيح إحنا مش من هواة البقسماط، ولكن ده ما يمنعش أننا جربناه (30 جنيه)، والحقيقة أنه هش جدًا وهيعجب أي حد كييف قاعدة الصبح بالبقسماط مع الشاي.

في النهاية، نقدر نقول أن التجربة في مجملها كانت لطيفة ولذيذة؛ الحاجات اللي دقناها كانت فعلًا لطيفة، صحيح المحل مش هيبهرك بديكوراته وطريقة عرضه زي محلات ثانية كثير تغريك، إلا أن المنتجات بتثبت جدارتها بنفسها.