أسوأ حاجة فاكرين آيس كريم الزمن الجميل لما كان بيتعمل بسكوتة أو صنداي مع شوية صوص شوكولاتة على الوش؟ يا سلام على الأيام الجميلة، بس للأسف الشكل التقليدي للآيس كريم اتنسى وكل شوية يطلع لنا موضة جديدة – يعني مثلًا شوفنا آيس كريم النيتروجين السائل والآيس كريم رولز. الأنواع دي انتشرت جدًا في القاهرة ولها جمهور عريض، بس في أماكن حافظت على الشكل التقليدي للآيس كريم ومنهم "جيلاتو ميو-Gelato Mio".

بعد ما جيلاتو ميو كسب في جوائز اختيارات محرري كايرو360 عن أفضل أماكن الآيس كريم ومنتجات الألبان، قررنا نزورالمحل الصغير الموجود في شارع البرازيل في الزمالك مرة ثانية.

نوصف جيلاتو ميو للي ما يعرفوش ونقول له أنه محل صغير ديكوراته بسيطة باللون الأبيض زي قوالب طوب باللون الأبيض، والبساطة دي ركزت الانتباه على ثلاجة عرض الجيلاتو.

طلبنا بسكوتة صغيرة (13 جنيه) عليها جيلاتو بطيخ وبولة ثانية موز على جوافة. طلبنا كمان بولتين في كأس واحدة كانوا واحدة كراميل والثانية شوكولاتة ليندت (13 جنيه/للبولة).

الجيلاتو بطيخ كان فوق بسكوتة وافل مقرمشة وطازة، وطعم الجيلاتو نفسه كان خفيف ومنعش، بس كان نفسنا يكون طعم البطيخ أقوى من كده. أما الموز على جوافة فطعم الجوافة كان خرافي والموز طبعًا هايل بطعمه المسكر اللذيذ –ويستحق يكون نكهة آيس كريم لوحده – والأثنين عملوا كوكتيل فاكهة رائع. إحنا أسفين يا فراولة، بس الموز خلاص عمل دويتو مع الجوافة.

نفس الجمال كان مع الجيلاتو بالشوكولاتة الليندت، ويمكن الشوكولاتة الداكنة مش هتعجبك لو كنت من عشاق الشوكولاتة البيضاء، بس الأكيد إن طعمها كان روعة مع الجيلاتو كراميل اللي طعمه قريب جدًا من طعم الكريم كراميل، والمميز في بولة الكراميل إنها اضافت طعم مسكر مش موجود مع الليندت.

نكهات الجيلاتو اللي جربناها بشكل عام كانت هايلة وقوامها ممتاز وطعمها قوي، وهنا بنعرف نقطة قوة جيلاتو ميو وهي المحافظة على الجودة. جيلاتو ميو فتح من ثلاث سنين ولسه محافظ على وضعه.