موجود في تقاطع شارعين المبتديان والكومي، محل صغير لبيع السوبيا بأشكالها، حاجات يادوب على قد تلاجته الصغيرة. زباين من كل شكل ولون بـ ييجوا ويتزاحموا مخصوص عشان المنتج الوحيد اللي بـ يقدمه المحل؛ السوبيا..وبـ يتقال أنها أحسن سوبيا في القاهرة.

للي مايعرفش السوبيا عبارة عن أيه هي خليط رز باللبن وجوز الهند ومسكّرة قوي وقوامها تقيل وبتـ تشرب ساقعة. ممكن كمان تتقدم مِززة والموظف على الكاشير بـ يسألك "عايزها حلوة ولا دايت" والدايت دي مقصود بيها المززة، بس طبعاً السوبيا الحلوة أحسن بكتير من قرينتها المززة وشعبيتها أكتر.

السوبيا الحلوة كانت كثيفة وﭼـيلاتينية وفيها فتافيت جوز هند ومرشوش عليها شوية قرفة. السوبيا المززة بقى ماكنتش كثيفة كده ولا لذيذة زي المسكّرة، طعمها غريب كأنها متخمرة، وده كان رأي ناس كتير غيرنا واقفين بـ يشتروا السوبيا الحلوة لأنها المفضلة عندهم، الكوباية بـ 2 جنيه ونص للنوعين، وممكن تشتري علبة كبيرة بـ 8 جنيه وتاخدها تيك آواي.

مفيش كراسي ولا ترابيزات للزباين في المحل، الناس بـ تاخد السوبيا في إيديها وتقعد على الرصيف حوالين المحل ويقفوا على أي جنب وده المنظر العادي هناك اللي بـ يأكد شعبية المكان. حتى في ليالي الشتاء البرد الزباين كتير عند «الرحماني»، والزحمة بـ تبقى على آخرها بالليل، لو عايز تلحق مكان على الرصيف أو تطلب من غير زحمة ننصحك تروح بعد الضهر مش بالليل قوي.

حلاوة المكان في انك تروحه بالليل وتشوف أنوار المحل بلونها الأبيض المميز وتعيش التجربة كاملة في أهم محل سوبيا في مصر، ومهما كان الطابور طويل هـ تلاقي نفسك وصلت بسرعة عشان الإختيارات نفسها سهلة ومحددة. الشوارع اللي حوالين جامع وميدان السيدة زينب عمرانة بالمحلات اللي بـ تبيع كل حاجة بالذات المطاعم، أطلب واحد سوبيا وأنت بتـ تمشى عشان تستمع بجولتك في حي السيدة.

قبل ماتشرب السوبيا ممكن تاكل عند «فول الجحش» أو «زين العابدين أبو رامي» ودي من اشهر المحلات الشعبية في المنطقة.