في وسط زحمة ودوشة جامعة الدول العربية في المهندسين هـ تلاقي «تراتوار - Trattoir» واضح جدًا بلونه الأبيض الناصع، مش من السهل تعدي عليه وما تشوفهوش، ده غير اسم المكان اللي معمول بالفضي ويشد الانتباه، وكمان صف النافورات في واجهة المكان، القعدة كلها في مكان مفتوح، والترابيزات ممكن تساع أعداد صغيرة أو كبيرة. وأنت قاعد عند المدخل هـ تلاقي شاشة تليفزيون كبيرة على اليمين فيها قناة موسيقى لاغيين صوتها.

أكثر حاجة مؤثرة وتخطفك في المنيو المشروبات، بعد دراسة قائمة الميلك شيك كويس اتصدمنا أن كل الميلك شيك وأى حاجة داخل في تكوينها الآيس كريم مش موجودة، فغيرنا الخطة وبدأنا نبص على العصائر والكوكتيلات اللي شكلها جامد، وبالفعل طلعت كده.

المانجو لاسي (22.95 جنيه) المكون من موز وكيوي ومانجو كان طازج ومفاجأة جامدة زي قوامه، ونفس الطعم الجميل لقيناه في الباناينا (22.95 جنيه) المكون من موز وتفاح عليهم بودرة قرفة، الموز أعطى للعصير قوام غليظ والتفاح أعطى له طعم واللي خلى الطعم أقوى القرفة، كمان طلبنا عصير رمان (20.95 جنيه) واتضح أنه لذيذ وإن كان مسكر شوية، وتقدر هناك تمزج ما بين نوعين عصير بـ (18.95 جنيه)، جربنا برضه كوكتيل الفراولة بالموز وكان تحفة ومنعش، وأهم حاجة أنه زي كل المشروبات اللي فاتت طازج.

هـ تلاقي هناك كمان شيشة بجميع النكهات اللى ممكن تتوقعها (14.75 لحد 21.75 جنيه بدون الـ "ليّ"). الشيشة التفاح كانت معقولة وكان لها طعامة مميزة عن باقي النكهات.

الأكل في المنيو مش بنفس تنوع المشروبات، ولكن كانت الاختيارات مشوقة، التراتوار كونتيننتال (33.95 جنيه) عبارة عن طبق فيه مزيج من المقبلات: كمية كبيرة من الفراخ واللحمة المقلية، سمبوسك لحمة وجبنة مفروشين على طبق كبير من رقائق التورتيلا ومعاها طبق فيه صوص بمبى كان طعمه حاجة ما بين صوص المأكولات البحرية وثاوزاند أيلند.

على الرغم من أن قطع الفراخ الشبيهة بكنتاكي كانت مش مزيتة زى ما توقعنا لكن كانت مش متبلة، وكان من المنطقي أنهم يحطوا أربع قطع مش ثلاثة لطبق يكفى فردين.

كل قطعة سمبوسك كانت معمولة بمهارة وبطريقة مختلفة، ولكن ما كانش فيه غير لحسة جبنة داخل السمبوسك، واللحم ما كانش طعمه طازج والسبانخ كانت ناشفة شوية، وفوق كل ده الأكل جاء لنا بارد على الرغم من أنه كان طري من جوه ومقرمش من بره.

البيتزا الكواتر فروماج (4 أنواع جبنة) بـ (31.95 جنيه) كانت كبيرة قوي أنها تتقسم على فردين وكان سعرها مش بنفس قيمة حجمها، ولكن كانت حلوة العجينة كانت سميكة مش زي البيتزات الرفيعة اللي بـ تتعمل، ومحبي الجبنة هـ يستمتعوا جدًا بالمزيج بين الأربعة أنواع جبنة.

المكان مريح ولطيف، ولكن دوشة شارع جامعة الدول العربية وميدان سفنكس عكرت صفو الهدوء والراحة اللي المفروض الواحد يشعر بها في مكان زي ده.