كثير بـ يحصل أن المحلات اللي بـ تبيع نفس المنتج بـ تفتح جنب بعضها في منطقة معينة ويتحول المكان بالتدريج لسوق للمنتج ده، لكن فيه حاجات ما ينفعش يفتح محل من نفس النوع في مكان قريب منه إلا واعتبرنا ده (كمصريين) نوع من المقاسمة في الرزق أو حتى قطع أرزاق، لكن الحقيقة أن الموضوع لا يزيد عن قناعة صاحب المحل الجديد أن المكان ده مناسب لبيع المنتج ده بدليل نجاح جاره القديم في نفس المجال، ده طبعًا لأننا بـ نفترض حسن النية.

محل عصائر «بون فروت» الموجود في نهاية شارع النزهة قبل ما توصل للأوتوستراد أو طريق النصر، وعلى نفس الصف بعد «بون فروت» بأمتار قليلة واحد من أشهر محلات العصائر في المنطقة وهو «سيتي درينك»، وده اللي خلانا نفتكر موضوع المزاحمة في الرزق ده. لكن اللي يهمنا كمستهلكين أن المحلات تكثر والمنافسة تزيد علشان الأسعار تتظبط ومستوى الخدمة يبقى أحسن.

وده كان الحال مع «بون فروت» اللي عامل أضواء مبهرة وراصص أكوام من الفاكهة في واجهة المحل بطريقة تفتح النفس، وخلانا نغير رأينا قبل ما نوصل لسيتي درينك ونقرر نقف ونجرب من عنده.

أول مشكلة قابلتنا هي أنه ما عندوش منيو مطبوع، يعني كان لازم الجرسون اللي جاء لنا لحد العربية يقعد يقول لنا كل الأصناف شفهيًا والأسعار كمان، أو نضطر ننزل لحد مدخل المحل علشان نشوف قائمة المشروبات المعلقة. المهم عرفنا أن المنيو هو العادي لأي محل عصائر، وأكيد فيه كوكتيلات بأسماء مفتكسة خاصة بالمحل لكن في النهاية كلها فيها نفس المكونات سواء فواكة أو مكسرات باللبن أو خضروات زي الأفوكادو والجرجير أو سلاطات الفواكة بالآيس كريم ده طبعًا بالإضافة لمشروبات محل عصير القصب العادي وهي القصب والتمر هندي والسوبيا.

المهم قررنا أننا نحكم عليه من جودة المشروبات والفواكة نفسها مش من المنيو والأسماء الرنانة. طلبنا كوكتيل من المانجو والفراولة بالحجم الكبير بـ 6 جنيه، وعجبنا جدًا طعم الفاكهة الفريش وكأنها لسه مضروبة في الخلاط حالاً، وجربنا البلح باللبن (بنفس السعر) وهو واحد من أهم مشروبات الطاقة أو الريد بول الشعبي، قوي جدًا وسكره مضبوط، وبما أن أصل المحل القصب، كان لازم نشوف عصير القصب إيه ظروفه، لأن عادة لما المحل بـ يتوسع كده ويتحول من محل عصير لـ Juice Bar بـ يهمل القصب والتمر هندي والحاجات دي، لكن المفاجأة أن القصب هنا عالمي، هو بس غالي عن الطبيعي شوية (2 جنيه) لكن الطعم هائل.

ممكن تأخذ أي حاجة تيك آواي والجديد هنا أنه فيه توصيل طلبات للمنازل في المناطق القريبة، مافيش حد كان بـ يعمل الموضوع ده إلا «فرغلي» قبل كده.

«بون فروت» اكتشاف جديد متأكدين أن زبائنه هـ تزيد يوم بعد يوم، وعارفين أنه هـ يعجبكم.