كافيه جديد نسبيًا في بقعة هادئة من مصر الجديدة، مافيهاش مطاعم أو محلات تجارية كثيرة، ويمكن دي تبقى نقطة في صالح المكان اللي مش هـ تلاقي جنبه اختيارات كثير تغريك بالدخول، بالإضافة أن شكل «ماراكويا - Marakuja» نفسه يغري بالدخول وتمضية الوقت.
موجود بالقرب من ميدان الحجاز وبالتحديد في منطقة الأمن الصناعي أمام مطعم «بون أبيتي» وهو مكون من دور واحد. ديكورات ظريفة بالألوان البرتقالي والأسود والبني، وتابلوهات لرسوم معاصرة وجرافيكس، قعدات كثيرة وكراسي مريحة والمسافات الواسعة بين الترابيزات خلتنا مستريحين تمامًا في قعدتنا، المشكلة ما كانش فيه مكان مخصص للمدخنين أو لغير المدخنين، ودخان الشيشة طبعًا مالي المكان. شاشات في كل أركان المحل وموسيقى بوب ظريفة في الخلفية، إضاءة معقولة، والنظافة واضحة في كل تفاصيل المكان، لحد هنا وتجربتنا ماشية كويس فيما يخص القعدة والجو العام.
المنيو الضخم الأنيق كان بـ يوحي لنا بتميز في المطبخ والمشروبات لكن مع فنجان الدوبل سبريسو (13 جنيه) الأول والنكهة اللي طلبنا إضافتها عليه (4 جنيه) عرفنا من الطعم العادي أو عدم وجود مذاق أو نكهة خاصة أن فيه حاجة ناقصة في مطبخ «ماراكويا». من صفحة المقبلات والسلاطات جربنا التشيكن بيستو سلاد (27 جنيه) وكانت عبارة عن شرائح دجاج مشوية أو نقدر نقول محمصة، وهي قطع قليلة جدًا بالمناسبة فوق تل صغير من الخس بصوص الليمون والخل، مش بطالة بس الكمية قليلة فعلًا. ساندويتش دجاج بصوص الباربكيو (32 جنيه) مقطع لنصفين مع شوية بطاطس وطبق مايونيز، حجمه متوسط وطعمه أقل من المتوسط، والعيش واضح أنه مش طازج، هو مناسب بس أنه يسد جوعك لو جعان قوي ومش ناوي تركز في المذاق وتأخذه كده مع كان بيبسي وأنت بره في الشارع قبل ما تروح تأكل وجبتك الرئيسية. هو صحيح فيه هنا أطباق رئيسية من اللحوم والدجاج والفاهيتا والأسماك، وفيه بيتزا كمان، لكن إحنا ما حبيناش نجازف بطلب أي أكل محتاج حرفية عالية قبل ما نجرب الحاجات البسيطة اللي الكافيهات مشهورة بها الأول، وحذرنا طلع في محله، والأكلات البسيطة اللي طلبناها كانت على قدها قوي. حتى باستا ماراكويا السبيشيال (38 جنيه) كانت أقل من العادية، بقطع البيف اللي هي أقرب للسوسيس أو البيبروني، وشرائط الفيتوتشيني المغطاة بالصوص الأحمر والخل والثوم، كانت خليط عجيب ومذاق مش لذيذ، مش عارفين المستوى ده في باقي الأطباق ولا حظنا اللي كان وحش في طلباتنا، بس بشكل عام عرفنا أن القعدة هنا حلوة والأكل نص نص، والخدمة ضعيفة لأبعد الحدود، والجرسون كان مش فاهم أي حاجة في أي حاجة، ولا في المنيو ولا في أداب التقديم والإتيكيت والموضوع كان سخيف جدًا، يشفع لهم بس أن الكراسي مريحة والمكان معزول وهادئ، وفيه أجهزة بلاي ستيشن 3 بـ تتأجر بـ 25 جنيه للساعة. هنا البيبسي مع واحدة كريب وشيشة وبلاي ستيشن هـ يبقى أحسن من أي حاجة ثانية.