من بدايتها سنة 2006، بدأت سلسلة "كارلوس كافيه & ريستوران – Carlos Café & Restaurant" كمكان خاص يتبع أقصى درجات الجودة اللى ممكن تشوفها فى أى كافيه. مع خمسة أماكن مميزين فى الإسكندرية، كارلوس وصل للجنوب وتحديدًا فى القاهرة مع فرع جديد فى منطقة هليوبوليس الراقية بميدان ألماظة.

مكانه واضح بيافطة إضاءتها مبهرة وزجاج أمامى لامع، وفى الحقيقة جو كارلوس يبعث إحساس بالحداثة وسط شارع مليان فروع مطاعم وكافيهات من كل أنحاء العالم. أول ما دخلنا الكافيه لاحظنا الديكورات الأنيقة المميزة.

الكافيه يميزه الأثاث الخشبى بلونه الغامق وديكورات الحوائط، مع الكراسى والكنب البسيط من الجلد الأحمر الغامق. مجموعة من التليفزيونات على النظام الصامت، كلها مخصصة لمباريات كرة القدم، أما المزيكا فمزيج لطيف من الجاز، السوينج والشرقى.

وقت زيارتنا، الجو البارد سمح بتقديم الشيشة (30 جنيه) فى المكان اللى مفروض يمنع فيه التدخين فى الدور الأول. الدور الثانى مقسم لمكان مقفول مسموح فيه بالتدخين، وبلكونة واسعة يقدر فيها زوار الكافيهه الاستمتاع بالمنظر الجميل للشارع.

على طول كان معانا جرسون، وقدم لنا منيوهين منفصلين، واحد للأكل والثانى للمشروبات والحلويات. الصفحات بـ تستخدم صور حقيقية لأطباقهم، أما منيو الأكل بـ تقدم اختيارات مبهرة تشمل كل حاجة من إفطار، مقبلات، أطباق رئيسية، بانينى وساندويتشات.

بالنسبة للمشروبات، طلبنا كوكتيل كارلوس روياليتى (24 جنيه)، مع إضافة صوص فراولة (5 جنيه). المزيج المقدم فى كأس طويل مع شريحة من الكيوى لإضافة شكل جمالى، طعمه كان رائع يجمع بين المانجو، الفراولة، البرتقال، الموز والكيوى.

فى الأول طلبنا شوربة القرع Pumpkin Soup (18 جنيه)، اللى بـ تقدم فى طبق صينى، ومعاها ثلاث قطع من خبز الثوم الطازج. القرع بقوامه السميك الغنى أضاف لمسة من الطعم المسكر لكنها مش طاغية على الطعم العام للطبق.

الأطباق الرئيسية اختارنا منها كاليبسو Calypso (39.50 جنيه) عبارة عن طبق من قطع ساندويتشات حجمها كبير. الساندويتشات كانت محشية كمية من اللحم البارد، موتزاريلا، مشروم وزيتون، والعيش كان مقرمش بشكل لذيذ، وإجمالاً كانت وجبة شهية. البطاطس المقلية المقدمة مع الطبق كانت مقطعة لشرائح رفيعة باللون البنى المائل للذهبى، وعليها توابل عطرية لذيذة.

النهاية الرائعة كانت مع الحلو، وتحديدًا مع شوكليت فوندو صغيرة (32 جنيه) وشاى مغربى بالنعناع (14 جنيه) مع العسل (4 جنيه). الفوندو كان من شوكولاتة بلجيكى غنية ولذيذة بشكل لا يقاوم. يقدم معاها شرائح من الموز والتفاح، وكمان ويفر مارشميلو وشوكولاتة، وكل صوص منهم كان أجمل من اللى قبله. الشاى كان مغلى فى إبريق أستانليس مع فنجان شاى عربى وكلهم فوق صينية فضية. بعيدًا عن التقديم، نكهة الشاى القوية قدر النعناع والعسل يقللوا من شدتها.

الموضوع أكثر من كافيه عادى، مع خدمة جيدة وأكل أحلى، كارلوس قدر يثبت نفسه كواحد من أجمد الكافيهات فى واحدة من أكثر مناطق المدينة شهرة.