المكان ده هـ نرشحه لسكان المعادي والمناطق القريبة منها بس، مش شايفين مبرر قوي يخلي الناس تيجي من حتة بعيدة علشان يقضوا ساعة أو اثنين هنا، المكان خصوصيته بـ تكمن في وجوده في المعادي، مطعم وكافيه «أراوند ذا كورنر – Around The Corner» هو الركن الصغير في أهدأ مكان في شارع 7 اللي بـ يمشي موازي لخط مترو الأنفاق من ناحية الكورنيش، بسهولة هـ تلاقي ركنة للعربية أمامه وسهل برضه توصل له بالمترو. المهم تبقى عارف أنك رايح مكان بـ يحمل طابع المعادي في كل تفاصيله، شوية كلاسيكية على شوية حداثة، وفي الأرفف المعلقة هـ تلاقي مجلات ونشرات بـ تصدر في حي المعادي بخصوص المعادي وبس. المكان فيه تراس خارجي بـ يطل على الشارع وفيه جزء داخلي مغلق أكثر خصوصية، القعدة نفسها مريحة وأقرب لقعدة البيت بشاشات التليفزيون القريبة والكنبات الواسعة اللي مليانة مخدات، للحظة هـ تحس أنك عاوز تفرد رجلك وتريح رأسك على المسند وتنسى أنك في الشارع، لكن وسط كل ده أخذنا بالنا أن الديكور وفرش المكان متهالك شوية وعاوز عملية ترميم بسيطة، لكن المهم بالنسبة لنا كان النظافة وده متوافر لحسن الحظ.

المنيو متنوع وغالب عليه الطابع الإيطالي، مع وجود أصناف كثير من البيتزا والباستا والريزوتو وبعض المعجنات لزوم الإفطار، ومنيو الإفطار نفسه غني ومغري جدًا أنك تجربه في المكان ده اللي بـ يستقبل زبائنه من بدري علشان يأخذوا إفطارهم مع أول طلعة شمس في التراس اللي بره. وفيه أطباق رئيسية ومقبلات وسلاطات وساندويتشات وبرجر أمريكي وحلويات ومشروبات متنوعة.

حبينا نجرب الريزوتو الإيطالي لأن مش بـ نلاقيه في أى مكان، وواضح من شكله وسعره في المنيو (65 جنيه) أنه المفروض يبقى كويس هنا، والريزوتو أو Risotto للي مش عارف هو أرز على الطريقة الإيطالية بـ يضاف عليه اللحوم أو الدجاج والمشروم أو السي فوود، وبـ يُقدم طري غرقان في مرقة فيها توابل على الطريقة الإيطالية، بـ يفكرنا بالكسكسي أو الفريك في الأكلات الشرقية، طعمه حلو ودسم جدًا. طلبنا من منيو الركن الإيطالي واحد ريزوتو بالكاليماري والجمبري، كان ممتاز والكمية قليلة شوية بس هو غني بالطعم والإضافات فشبعنا إلى حد ما.

طبق ثاني من الأطباق الرئيسية كان البيف ميداليون على طريقة أراوند ذا كورنر أو ATC زي ما مكتوب (88 جنيه) كان قطعتين بيف بتلو أصغر مما نتخيل وبـ تختار الصوص اللي تحبه من المشروم أو البيبر صوص أو الكريمة، أخذنا بالمشروم والسوتيه، البيف حلو والسوتيه يجنن لكن خلص بسرعة قوي ما لحقناش نستمتع به، المفروض يعيدوا النظر في الأسعار بالمقارنة بالكميات. كنا طلبنا طبق مقبلات عبارة عن تاباس أسبانية بالسبانخ والجمبري (49 جنيه) لكن الويتر نسي وجاب الأوردر بعد ما خلصنا الوجبة الرئيسية تقريبًا، المهم أنه كان اختيار غير موفق لأنه تم تقديمه عبارة عن وحدات جمبري مشوي عليها ورقات سبانخ قليلة مش عاملة أي مذاق، ومعاها العيش المحمص اللي بـ تعمل به رقائق التاباس، لكن الطبق ككل اللي اسمه في المنيو Gambas Pil Pil كان مش حلو زي ما جربناه في أماكن ثانية، وكان ممكن نأخذ مقبلات أحسن منه.

الكميات قليلة وما كناش شبعانين بعد الوجبة الرئيسية، وطلبنا تشوكليت كيك (32 جنيه) وبرضه جاءت صغيرة جدًا، والمفاجأة أن طعمها كان سيء والكيك بـ يشد زي الكاوتشوك والآيس كريم كان من أقل الأنواع جودة، ما قدرناش نخلصها رغم حجمها الضئيل، وتعلمنا أننا ما نطلبش تاباس أو شوكليت كيك ثاني من هنا.

المكان مناسب لقعدة عمل أو خروجة رومانسية أو حتى شوية استرخاء مع النفس، المشروبات جيدة والجو العام يساعد أنك تقضي أطول وقت ممكن، روح «أراوند ذا كورنر» لما تحب تكسر الملل وتحس أنك في موود "معادي".