مع وجود منافسة شرسة فى مدينة مليئة بالمطاعم والكافيهات زى مدينة القاهرة، أى مكان جديد بـ يحاول أنه يكتسب شخصية متفردة تساعده على الظهور بين الكم الرهيب الموجود من الأساس.

"يوود - Yood" تم افتتاحه فى صيف 2013، اختار الأخضر النيون كماركة مسجلة تميزه بها بين مبانى شارع عمار بن ياسر. الواجهة الخارجية والأوت دوور تميزت بالمظهر الحداثى المستخدم فيه المعدن اللامع والألوان الساطعة. أما من الداخل فغلب على الجو اللونين الأصفر والبرتقالى، الألوان زاهية لدرجة تصيبك بعدم اتزان للوهلة الأولى. اختارنا الأوت دور، و هو عبارة عن بلكونة تطل على الطريق، وهو نفس مكان تقديم الشيشة (10.50: 28.95 جنيه).

وزى معظم كافيهات ومطاعم القاهرة، المنيو كبيرة وفيها أصناف تناسب كل الأذواق. السلاطات (7.95: 32.95 جنيه) والشوربة (11.95: 15.95 جنيه) المأكولات الخفيفة (8.95: 21.95 جنيه) الساندويتشات (17.95: 36.95 جنيه). ده غير العصائر الطبيعية الكثيرة (11.95: 27.95 جنيه) ومجموعة كبيرة من الكوكتيلات (18.95: 20.95 جنيه) والسموثيز (17.95: 19.95 جنيه) والمشروبات الساخنة (8.95: 19.95 جنيه) وطبعًا المرطبات العادية. من الكوكتيلات، جربنا White Goose cocktail إجمالاً طعمه رائع وخفيف فى نفس الوقت يغلب على الكوكتيل طعم الأناناس مع طعم خفيف جدًا من الكيوى (20.95 جنيه).

طلبنا سلاطة يونانى (24.95 جنيه) التقديم كان أكثر من رائع، بالرغم من كمية الأعشاب المهولة المكملة للشكل الجمالى للتقديم. المكونات كانت طازة ومقرمشة. وبالرغم من وفرة الجبنة الفيتا فى التقديم، إلا أن الجبنة الفيتا كان طعمها يفتقر لطعم الفيتا الأصلى، كانت لزجة أكثر من اللازم.

جربنا شوربة البصل (15.95 جنيه) وللأسف كانت رديئة جدًا، طعمها كان أشبه بطعم المياه الراكدة، لدرجة أننا اضطرينا أننا نبدلها بشوربة طماطم وكانت فكرة جيدة.

جربنا الفراخ البانيه (45.95 جنيه)، مستواها كان جيد إن لم تكن ممتازة. الطبق عبارة عن قطعتين من الفراخ المقلية بعمق للون الذهبى الغامق، ومضاف عليهم جبنة مبشورة. الباستا بالصوص الأبيض كانت هائلة، المكرونة تسويتها كانت مضبوطة والصوص كان متماسك وقشدى.

بالنسبة للحلو، فبالرغم من أن المنيو تعج بأصناف الحلويات، إلا أن الأنواع الموجودة فعلاً محدودة. طلبنا تشيز كيك الفراولة (23.95 جنيه)، لطيفة فى المجمل إلا أن طعم الجبنة والصوص الأخير بالرغم من جودة طعمه إلا أنه صوص صناعى موجود فى الأسواق غطوا على طعم طبقة البسكوت الموجودة بالتشيز كيك وهى من الأساس لا ترى بالعين المجردة.

إجمالاً يوود من الأماكن الظريفة لخروجة كبيرة، بالرغم من أن الأكل مش رائع إلا أنه متوسط المستوى والخدمة ظريفة وسريعة.