أماكن كثيرة بـ تبقى شهرتها سابقاها من قبل ما نروح نستكشفها بنفسنا؛ الموضوع ده مريح بالنسبة لنا لأننا بـ نكون نوعًا ما مطمئنين من نتيجة التجربة، بعكس الأماكن اللي بـ تبقى لسه ما اشتهرتش، واللي غالبًا بـ نكون أول من يجربها. ولكن الجانب السلبي لكتابة مقال نقدي عن مكان مشهور وله سمعته بين أهل القاهرة، أن التجربة ممكن تكون مخيبة للآمال، وللأسف هو ده اللي حصل لنا في بافلوفا - Pavlova في مصر الجديدة.

بافلوفا مشهور جدًا بين سكان مصر الجديدة، وفي رمضان اللي فات كان بـ يقدم مجموعة كبيرة من اختراعات الكنافة المختلفة، بمتابعتنا لصفحتهم على الفيسبوك قررنا أننا نقوم بزيارة للمكان، حجم الواجهة الخارجية للمحل يوحي لك أن المكان صغير، ولكن المكان واسع من الداخل وفيه أربع ترابيزات من الخشب، وثلاجتين لعرض منتجاتهم المختلفة. الديكور –كعادة ديكورات محلات الحلويات والمخبوزات- مبهج بمجموعته اللونية المكوّنة من باستيلات الأخضر والوردي، بالإضافة لمجموعة من إكسسوارات الديكور المُعلقة على الحائط، واللي لها طابع عتيق، زي الإطارات البيضاء المزخرفة، ومجموعة من الأطباق الملونة بأحجام مختلفة.

بما أننا في ساعة مبكرة من النهار، كنا عاملين حسابنا أننا هـ نفطر ونحلي، خصوصًا أن بافلوفا بـ يقدم مجموعة متنوعة من الساندويتشات الخفيفة؛ ولكن للأسف آمالنا تحطمت لما قال لنا الجرسون أنهم مش بـ يقدموا ساندويتشات في الوقت الحالي لأنهم بـ يعدلوا المنيو الخاص بها. كَحل بديل قررنا تجربة الدونتس (15 جنيه للواحدة)، الأولى بالنوتيلا والثانية ببسكويت الأوريو.

بغض النظر عن أن عجينة الدونتس كانت طازجة وهشة، إلا أن الحشوة في النوعين كانت غير كافية بالمرة. دونتس الأوريو كانت ممتازة من حيث الطعم. أما دونتس النوتيلا، فحشوة الشوكولاتة ما كانتش من النوتيلا، وده أكبر خطأ ممكن يقعوا فيه، لأن عشاق النوتيلا كثير وسهل جدًا أنهم يكتشفوا فرق الطعم.

بما أن الواحد لازم يشرب حاجة بجانب الإفطار، طلبنا شاي وكابتشينو (15 جنيه)، وآخر شيء نتوقعه هو أن مكان بـ يقدم مشروبات ساخنة أنه ما يكونش عنده شاي. ما توقعناش أن الكابتشينو يكون معجزة، وكان زي ما توقعنا.

آخر اختيارتنا كانت الـ Dirt Cake بالفانيليا (20 جنيه)، واللي للأسف كانت هي كمان مخيبة للآمال، خصوصًا أننا ما حسيناش بأي طعم للشوكولاتة بالرغم من أن الكيك قائم على بسكويت وبودينغ الشوكولاتة كمكونين أساسيين.

للأسف التجربة ما كانتش زي ما توقعنا، ما فيش شاي ولا ساندويتشات والحلويات اللي ذقناها كانت عادية جدًا بالرغم من أن بافلوفا مشهور بها، يمكن زرناهم في توقيت مش مناسب، بس ده ما يمنعش أن مكان بالشعبية دي لازم يكون جاهز في كل وقت لتقديم أفضل خدمة ممكنة.