قرائنا الأعزاء اللي متابعيننا من أول رمضان، أكيد لفيتم على أغلب محلات الحلويات في القاهرة المحروسة كلها، اللي بـ تتنافس في الطعم والسعر والحاجة الجديدة اللي مش هـ تلاقيها إلا في محل واحد بس وتكون فريدة، الحقيقة أننا بـ نحتار ما بين المحلات دي جدًا، وكأن فعلًا اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني، فبقى في كل مكان حلواني مختلف بـ يمتعنا بالحلويات بتاعته.

وكمحررين لكايرو 360 كنا لازم نزور "لابوار – "La Poire اللي معروف بجمال حلوياته، فـ قلنا نروح ونجرب، والحقيقة أننا احتارنا جدًا وإحنا هناك، برغم أننا كنا مقررين هـ نشتري إيه إلا أنك لما تشوف الحاجة بنفسك أكيد هـ تحتار من جمالها. أول ما بـ تدخل بـ يلفت نظرك أنهم نزلوا الكحك، لو أنت من الناس المنظمة اللي بـ تحب تشتري حاجاتها بدري هـ تنبسط وتشتري، بعد كده هـ يلفت انتباهك العلب الجاهزة للميني كنافة نوتيلا ومانجو أو حلويات شرقية بسيطة والعلبة بـ 40 جنيه.

أما الجديد بقى غير بسبوسة الريد فيلفت، كنافة بالفستق ودي كانت مليانة فستق من جوه ومن بره، كمان كنافة بلح واللي كان شكلها مغري جدًا، وكان فيه اختراع كده عبارة عن بسبوسة بالكنافة بالبلح بالمكسرات مش عارفين اسمها إيه بس كان شكلها يجنن، وللأسف ما كانش عندهم الكنافة بالبسبوسة الخضراء والحمراء اللي صورتها على الفيسبوك، فـ قررنا نجرب حاجة جديدة وشكلها مغري جدًا، وهي كنافة بالتوت وكانت بـ 150 جنيه، عارفين لما تجيبوا حاجة قبل الفطار وتفضلوا طوال الوقت مستنين الآذان يؤذن بس علشان تعرفوا طعمها إيه؟ هو ده كان شعورنا اليوم ده، هي حاجة كده ما تتوصفش، تتاكل بس.

مبدأيًا هي كانت مقسومة نصفين: نص على وجهه توت وتحته كريمة، ونصف على وجهه كنافة وطبعًا طبقات الكنافة بالكريمة مستمرة طول البولة، وأنت بـ تحط في طبقك بـ تبقى حريص جدًا أنك تأخد من كل الأجزاء، ودي حرفنة في الاقتناص يتميز بها المصريين طبعًا، بس الحقيقة أن طعمها كان وهمي، طعم الكريمة الطازة مع لمسة الجبنة السايحة جواها الخفيفة ولذوعة التوت الشهي، حاجة كده تخبط في دماغك وتخليك عاوز تأكل منها مرة واثنين وثلاثة، بلا توقف.

لازم تجربوها يا جماعة هي رهيبة في جمالها، وأكيد مش هـ تجربوها لوحدكم علشان الأكل حلاوته في الناس اللي بـ نشاركهم كل لحظة حلوة.