قبل موضة الكب كيكس وطفرة الحلويات الغربية اللي انتشرت في القاهرة، كان عندك اختيارين ما لهمش ثالث للحلويات؛ يا إما جاتوهات أو حلويات شرقية... ويدوب تختار ما بين كام محل يتعدوا على صوابع اليد الواحدة. من ضمن المحلات اللي كان لها باع في عالم الحلويات الشرقية هو حلو الصمدي، واللي شبه اختفى وسط زحمة أسماء جديدة ظهرت على الساحة، علشان كده قررنا أن إحنا نعمل لـ حلو الصمدي - Al Samadi زيارة لفرع الزمالك علشان نشوف أخباره إيه.

ما فيش كثير يتحكي عن الفرع اللي مساحته ما تتجاوزش المترين في متر ونصف، واللي مكون من ثلاجة آيس كريم و كاونتر لعرض الحلويات الشرقية، بس أخذنا بالنا أن المحل حالته متردية ورائحته غلب عليها رائحة الدهن المستخدم في الحلويات بشكل ما يشجعكش أنك تطلب أي حاجة.

ولكن بما أن أهم حاجة عندنا هي مستوى المنتج النهائي، فكان لازم نطلب، وطلبنا الآتي: بللورية (131.84جنيه / كيلو)، وهي عبارة عن كنافة بيضاء بالفستق. بالرغم من أن طبقة الحشوة كانت سميكة إلا أن القطعة الوحدة غير متماسكة بالمرة، ده غير أن طبقتين الكنافة رفيعين بزيادة. كون أن الحشوة سميكة ده في حد ذاته شيء رائع، إلا أن طعم ماء الورد طغى على طعم الفستق لدرجة أننا ما حسناش بأي وجود له.

بلح الشام (45.44 جنيه / كيلو) كان الأسوأ، لأن ما كانش له طعم ولا كان طازج. عجينته سميكة لدرجة أنها تشربت العسل بأكمله من غير حتى ما تخليه مسكر. الموضوع ما كانش أفضل مع البسبوسة بالبندق (59 جنيه / كيلو)، واللي كانت غير متماسكة ودهنية بدرجة مفجعة.

حلو الصمدي طول عمره بـ يتميز عن الأماكن الأخرى أنه بـ يبيع أكثر الحلويات المصرية شهرة، وهي المشبّك؛ ما نعتقدش أننا شفنا أي مكان في القاهرة بـ يبيع الحلو ده، وعلشان كده قررنا أننا نجربه (40.29 جنيه / كيلو). بالرغم من أننا ما نقدرش نقول أنه أعظم مشبّك في العالم، إلا أنه كان أحسن حاجة ذقناها في التجربة، لأنه كان سكره مضبوط، وفي نفس الوقت مقرمش وسهل المضغ.

في رأينا حلو الصمدي محتاج يعمل وقفة ويعيد حساباته من أول وجديد، وما يعتمدش على الاسم الكبير اللي بناه من زمان، لأن الوقت بـ يتغيّر وسهل قوي أن اسمه الكبير يضيع وسط زحمة أسماء ثانية كثير جديدة بـ تقدم جودة أفضل.