مش لازم نكتب مقدمة طويلة عن ريجوليتو - Rigoletto الزمالك لأن غالبًا معظم الناس عارفاه؛ ولكن لكل اللي مش عارفينه، ريجوليتو من أقدم محلات الآيس كريم والحلويات الموجودة في القاهرة، ولأننا زبائن دائمين عنده، لاحظنا أنه عمل تجديدات كبيرة في الفترة الأخيرة بعدما كان مجرد محل آيس كريم تشتري منه وتاكل على الواقف، أو تطلبه دليفري، إحنا شخصيًا ما نفتكرش أننا شفنا حد جرب يجر كرسي ويقعد هناك، لأن الجو العام للمكان كان كئيب بدرجة رهيبة؛ الديكور قديم وشبه متهالك والإضاءة معتمة... مفيش بهجة الآيس كريم والحلويات اللي هو بـ يقدمها.

التجديدات تمت من حوالي سنة أو أكثر، وشملت حتى اللوجو والـ Packaging؛ ونعترف أنها بقيت أكثر تعبيرًا عن المنتج اللي هو بـ يقدمه، وأخيرًا رجعت الحياة للمحل الكئيب بعد ما ديكوراته غلب عليها اللون الأبيض والأحمر ومجموعة الصور الأبيض في أسود المعلقة على الحوائط، ومن الواضح أن الموضوع فرق كثير في نفسية الزبائن، لأن المحل وقت زيارتنا كان مزدحم، اقترح علينا الجرسون أنه يفرش لنا ترابيزة خارج المحل، وده Option ما كناش نعرف أنه متاح، كان عندنا قلق أن القعدة تبقى غريبة –وخصوصًا أن ما كانش فيه غيرنا بره- إلا أن القعدة كانت مريحة ومختلفة عن أي قعدة Outdoor جربناها قبل كده.

المنيو المكون من صفحتين في منتهى البساطة، مشروبات باردة وساخنة، آيس كريم وحلويات؛ لاحظنا أن المشروبات الباردة فيها مجموعة من الاختيارات الغريبة اللي داخل فيها آيس كريم، زي الكولا بآيس كريم الفانيليا، بس قررنا أننا ما نجازفش واختارنا آيس صودا بالمانجو (15 جنيه) وسموذي ليمون بالنعناع (12 جنيه)، ومعهم قطعة تشوكليت كيك (15 جنيه).

الآيس صودا لكل اللي ما يعرفوش هو عبارة عن آيس كريم وعليه Tonic Water (صودا سادة من غير أي نكهة، حاجة كدة زي المياه الفوارة)؛ بالرغم من أن كمية الآيس كريم كانت قليلة جدًا بالنسبة للصودا، إلا أننا استمتعنا بتوازن الطعم بين الصودا –اللي نوعًا ما تعتبر مُرّة- وطعم الآيس الكريم الحلو.

سموذي الليمون بالنعناع كان لطيف وكميته كبيرة، نكهة الليمون كانت أقوى من نكهة النعناع ولكن يحسب لهم أن طعمه كان مضبوط ومش مُرّ، وأن النعناع المستخدم في السموذي كان فريش.

استغربنا لما سألنا الجرسون لو نحب صوص شوكولاتة على التشوكليت كيك لأننا اعتبرنا أن الصوص ده من البديهيات، والحمد لله أننا وافقنا على زيادة الصوص؛ لأن بالرغم من أن الكيك كان فريش والشوكولاتة فيه وفيرة، إلا أن الكيك كان أطرى وأحلى بكثير بالصوص.

بعد الجولة دي، قررنا نحبس بمشروبات سخنة؛ وبما أن عادة الشاي مش بـ يبقى فيه فن في صناعته جربنا قهوة تركي مضبوط (8 جنيه)، وكابتشينو (12 جنيه). الأولى كانت مضبوطة ولكن القهوة جودتها ما كانتش أحسن حاجة في العالم، أما الكابتشينو فحقيقي كان رائع؛ طعم القهوة واضح ونوعها جيد، نسبة اللبن لها كانت مناسبة والشكل النهائي كفوم قوامه مضبوط ومتماسك كان ممتاز، عيبها الوحيد أن الفنجان كان متناهي الصغر لدرجة أننا خلصناه على مرتين (في مسألة الحجم إحنا عاذرينهم لأن مافيش مكان في القاهرة كلها بـ يقدم فنجان كابتشينو بالحلاوة دي بـ 12 جنيه بس).

وبما أن ما ينفعش نروح ريجوليتو من غير ما نأكل آيس كريم، فقررنا نأخذ كوباية صغيرة فيها بولة Butterscotch، وهي مزيج من الفانيليا والكراميل ودائمًا الاختيار المفضل لنا هناك (10 جنيه)، ما بـ نحسش بفرق كثير في الطعم بينها وبين أشهر نكهات المحل وهي الفانيليا بالكروكانت (الكراميل الصلب بالمكسرات) -ما عدا جزء المكسرات طبعًا- إلا أنها كريمي أكثر وأغنى من حيث النكهة.

لو عمرك ما جربت تدخل ريجوليتو وتقعد فيه، نعتقد أنك لازم تجربه لأنه فعلًا اختلف كثير عن زمان، ده غير أن خدمتهم ممتازة، حتى وإحنا نسبيًا منفيين بره المحل. فعلًا من خلال التجربة دي، ريجوليتو أثبت أنه بـ يقدم أكثر من آيس كريم.