دليلك للتعامل بذكاء مع مواصلات القاهرة! - الحياة في كايرو Feature - كايرو 360
 







دليلك للتعامل بذكاء مع مواصلات القاهرة!
دليلك للتعامل بذكاء مع مواصلات القاهرة!
اصدرت في: 20/06/2016

بيقولوا لك المصريين هما الوحيدين اللي عندهم إجابة جاهزة عن أي سؤال متعلق بضياع العمر، المصريين اللي عايشين في القاهرة تحديدًا يعني.. صلاح سالم، كوبري أكتوبر، ميدان الجيزة، شارع فيصل، طريق المحور، وسط البلد، امتداد رمسيس، وغيرهم.. كل طريق منهم يعتبر إجابة منطقية جدًا عن سؤال: "عن عمره فيمَ أفناه" !

ولأن العمر مش بعزقة.. فخلونا نحاول مع بعض كده نفكر في طريقة نتغلب بيها على الوضع الحالي، خصوصًا أن الزحام في تزايد مستمر والموضوع مش باين له حل قريب، فنشوف بقى هنتعامل مع الوضع ده إزاي علشان عمرنا مايروحش بلاش.

 

اختار الوقت المناسب
دي أول خطوة على طريق النجاة، إحنا في مصر ما بنعرفش قيمة الوقت إلا من العشر دقايق اللي ننزلهم بدري فيقصروا زمن وصولنا لوجهتنا ساعة مثلًا، تحسها معادلة رياضية أحد أطرافها بيحتوي على عامل متغير راكبه عفريت، تنزل 6:30 تلاقي كل العربيات مستنياك وتقعد باشا تنقي المكان اللي هتركب فيه بمنتهى الأريحية، سبعة إلا ربع يادوب تلحق آخر عربية، 7:00 هتشرف جنبنا شوية حلوين في الموقف اللي بيتحول مع الوقت لحلبة مصارعة حرة جماعية.. طب طالما العشر دقايق وللا الربع ساعة دول بيفرقوا كده ليه بنتأخرهم يعني؟
أبعد عن التحرك في أوقات الذروة، من 7:00 صباحًا لحد 9:00 صباحًا، ومن 2:00 الظهر لحد 4:00 العصر، ووقت 6:00 المغرب أحيانًا، اوصل شغلك بدري نص ساعة مافيش مشكلة تفطر فيها وتهيأ نفسك لبداية اليوم، أحسن ماتبهدل نفسك في الزحمة وتوصل متأخر وماتبقاش طايق نفسك ولا طايق حد حواليك.

 

اختار وسيلة المواصلات المناسبة
دي أهم نقطة تقريبًا، أكتر حاجة ممكن تفرق معاك في الاستفادة من وقت مواصلاتك هي أنك تختار الوسيلة المناسبة في الوقت المناسب، وفي كام قاعدة كده تقدر تختار على أساسهم:
الأولى: الوسيلة اللي هتفضل واقف فيها مش هيبقى عندك فرصة تمارس أي نشاط مفيد غالبًا لأنك هتبقى يادوب قادر تحافظ على توازنك علشان ما تقعش، فمش هتعرف تقرأ كتاب مثلًا ولا تعمل حاجة بإيدك مفيدة، وبالتالي لو عندك اختيار بين وسيلتين مواصلات الأولى هتقعد فيها والتانية هتبقى واقف اختار اللي هتقعد فيها حتى لو أجرتها أزيد من الأولى.
الثانية: يفضل ماتتحركش بعربيتك الشخصية لو لوحدك والطريق اللي هتمشيه مواصلاته سهلة ومريحة، علشان تركيزك في السواقة مش هيسمحلك أنك تمارس أي نشاط تاني جنبه وبالتالي مش هتستفيد بوقت الطريق.
الثالثة: وأنت بتتحرك بالليل (بعد الغروب) يفضل أنك تركب أوتوبيس نقل عام من الجداد، أو المترو لو في وقت مش زحمة، لأن أنوارهم طول الوقت شغالة فهتعرف تقرأ أو تشتغل حاجة بإيدك لو حبيت، إنما الميكروباصات الخاصة بتبقى إضاءاتها مقفولة وغالبًا أصحابها بيشغلوا أغاني طول الوقت فمش هتعرف تمارس أي نشاط مفيد.
الرابعة: الطريق اللي تقدر تمشيه على رجلك امشيه طالما وقتك وطاقتك يسمحوا، المشي مش ضياع وقت، المشي رياضة مفيدة وسط حياتنا المضغوطة اللي مابقتش بتسمح لنا بالاهتمام بصحتنا.

اختار اللي يبقى معاك بعناية
واللي يبقى معاك دي يا سيدي تشمل البني آدمين والأشياء، في البني آدمين يفضل دايمًا أنك تركب لوحدك طالما مافيش داعي أنه يكون في حد معاك لو عايز تستفيد من وقتك يعني، ولو هتاخد حد معاك يفضل يكون حد مش رغاي، أو تبقى مدي للي هييجي معاك قرصين منوم علشان تضمن أنك هتستغل وقت الطريق من غير إزعاج.

أما بالنسبة للأشياء، فاوعى تاخد معاك أي حاجة غير وأنت متأكد أنك هتحتاجها، علشان ما تتقلش الشيلة على نفسك وتلاقي نفسك في المواصلات ملخوم وعايز تطلع كتاب تقرأ وللا حاجة بس مش عارف تعمل كده من اللخمة، وطبعًا أكتر حاجة ممكن تفيدك هي الكتب، فاحرص دايمًا أنك ماتنزلش مشوار من غير كتاب ويفضل يكون حاجة خفيفة مش حاجة محتاجة تركيز شديد ومذاكرة بالورقة والقلم يعني، خليك في الخفيف علشان كده كده وأنت في المواصلات بتبقى المشتتات كتير فماتزودش على نفسك الصعوبة بأنك تبقى بتقرأ حاجة تقيلة. ودلوقتي التكنولوجيا سهلت علينا طرق الاستفادة كتير يعني، حط على موبايلك كتب مسموعة أو محاضرات مصورة خاصة بمجالك واتفرج عليها في فترة المواصلات لو مش بتحبذ فكرة القراءة يعني.


حاجة كمان نختم بيها وهي أن المواصلات فرصة مواتية للاسترخاء والتفكير في اللاشيء، لو أنت مستهلك ذهنيًا يعني ومش هتعرف تقرأ ولا تعمل حاجة مفيدة، يبقى على الأقل خدها فرصة لتفضية دماغك وتصفية ذهنك، افصل عن كل اللي حواليك، اسمع مزيكا بتحبها مثلًا، اعمل أي حاجة غير أنك تشغل بالك بالطريق والزحمة والناس اللي مش طايقة بعضها والحاجات المكلكعة دي علشان أنت مش ناقص ضغط.

يهون عليك طريقك، وتوصل بالسلامة!

مزيد من الصور
  • دليلك للتعامل بذكاء مع مواصلات القاهرة!
التعليقات
تصويت

Loading...

اكسب! عشاء لفردين في المطعم الياباني توري
اكسب! عشاء لفردين في المطعم الياباني توري
عن الكاتب
عمر مسعد
حرر بواسطة:
عمر مسعد
تاريخ النشر:
20/06/2016
محرر بموقع كايرو 360، يُدعى في أوساط أهل الهلس "مولانا"، وفي رواية أخرى "المغنواتي".. وماله!.. طب هل رأى أحدكم كلامًا يرقص من قبل؟