لو سألتونا عن اسم مناسب لسنة 2016 سينمائيًا، على الأقل لحد دلوقت هنسميه عام الأبطال الخارقين، بلا منازع، تقريبًا إحنا مش بنعمل حاجة غير أننا نتفرج على أفلام أبطال خارقين كل أسبوع في السينما!

فيلم X-Men: Apocalypse من إخراج براين سينجر، وبطولة هيو جاكمان، ومايكل فاسبندر، وروز بيرن وجنيفر لورانس، بنشوف مغامرة جديدة للرجال إكس، وبنرجع معاهم زمنيًا للثمانينيات ومكانيًا إلى مصر، علشان نشوف إزاي بدأت قصة العدو المتحول (أبكاليبس) وجذور كراهيته للفريق ومحاولته تدمير العالم كله، ومحاولة فريق X السيطرة عليه وتحجيمه ومنع مخططاته الشريرة.

عجبنا في الفيلم الإبهار والمؤثرات الخاصة واللي قدرت تنقلنا لعالم تاني لحوالي 3 ساعات هم زمن الفيلم، عالم تاني بمعنى الكلمة، عالم من المتعة والإثارة والإبهار البصري المتميز، لكن هل كان الإبهار في التمثيل والأداء بنفس قوة الإبهار في المؤثرات؟ الإجابة هي لا.. في حقيقة الأمر الأفلام المعتمدة على الإبهار والتقنيات العالية في المشاهدة بتكون مساحات التمثيل فيها أقل بكتير من المتوقع، فما بالكم لو كان فيلم أبطال خارقين؟ يعني معتمد بالمقام الأول على الخدع البصرية بأكتر من الإعتماد على الأداء التمثيلي!

هل معنى كده أن الفيلم ماكانش فيه تمثيل؟ علشان نكون حقانيين لازم نقول أن الفيلم كان فيه بعض المشاهد التمثيلية الجيدة، لكن كلها تتعد على الصوابع في النهاية، وده مش التمثيل اللي كنا نتوقعه من فيلم بالمستوى الإنتاجي والبصري ده.

الفيلم بيتبع أسلوب (مارفل) في تقديم الشخصيات وفي طريقة دخولهم لسيناريو الأحداث، لكننا زهقنا من بعض التطويل وبعض العودة في الأحداث لتقديم تفسيرات على مستوي السيناريو الجديد، وحسينا أن المؤلف بيلوي دراع الأحداث علشان يوصل للي عاوزه في الجزء الجديد.

الموسيقى التصويرية كانت متميزة وقوية إلى أقصى حد، الديكورات كمان كانت بتعبر عن كل فترة زمنية بشكل متميز ورائع، وبشكل عام إنتاج الفيلم كان سخي ومهتم بالتفاصيل، وفاهم كل جزئية في السلسلة كويس وقادر يخدمها بشكل رائع.

آخر ملاحظاتنا على الفيلم: لو كنتم من عشاق سلسلة x men الفيلم هيعجبكم مع بعض التحفظات والمقارنات بين الجزء ده والأجزاء السابقة، ولو كنتم بتتفرجوا على السلسلة لأول مره ما تخافوش هتقدروا تفهموا الأحداث، لكن ننصحكم بمشاهدة الأجزاء السابقة علشان استمتاعكم يوصل لأقصى مدى.