هوليوود عندها القدرة على تقديم أفلام بتجمع أكثر من تيمة مختلفة مع بعض في نفس الخلطة السينمائية، والحقيقة دي حاجة من الحاجات اللي بتعجبنا في إنتاج هوليوود.. صحيح بوليوود مؤخرًا بدأت تتجه لنفس الإتجاه لكن هوليوود بتقدر تلعب على الخيط الحساس الفاصل بين الجريمة والكوميديا بذكاء ودهاء متميزين.

فيلم The Trust من إخراج الأخوين ألكس وبين بروير، ومن بطولة نيكولاس كيدج، اليجا وود، وكريستي بيران، بنشوف قصة أثنين من عناصر الشرطة، واللي بيعيشوا حياتين مختلفتين تمامًا عن بعض لكن بيجمعها عنصر واحد: التفكك الأُسري والمعاناة من الوحدة... بعد فترة بيبدأ أحد رجال الشرطة (نيكولاس كيدج) في ملاحظة سلوك مشبوه من أحد المجرمين، وبيبدأ في تعقب الأحداث الغامضة اللي بتحصل قدامه لحد ما بيلاقي نفسه متورط مع زميله في محاولة السطو على خزنة مجهولة في أحد المباني

.

على الرغم من انتماء الفيلم لفئة أفلام الجريمة والأكشن والحركة، إلا أننا مانقدرش ننكر عدد كبير من المشاهد الكوميدية اللي جعلتنا نضحك بشدة، لكن في منتصف أحداث الفيلم تقريبًا بتستحوذ الحركة على سيناريو الفيلم بالكامل تقريبًا

.

بنعيب على الفيلم شعورنا بالملل في جانب كبير من أحداثه، بمعنى أن السيناريو مش بيتحرك بالسرعة الكافية اللي تخلينا بعيدين عن الملل، لكن في الربع الأخير من الأحداث السيناريو بيعود لنشاطه وسرعته العادية وبيقدم لنا أحداث مثيرة ومتميزة.

الأداء التمثيلي لنيكولاس كيدج كان متميز وقوي، على الرغم من إخفاقاته المتتالية –من وجهة نظرنا- في أعماله السابقة، وحالة الفشل السينمائي اللي بيعيشها بقى له فترة طويلة، إلا أن أداؤه في The Trust كان قوي، وكان واضح أنه متحمل عبء دراما الفيلم والكوميديا فيه، على الرغم من وجود إليجا وود، واللي كان دوره مساعد لنيكولاس كيدج، وحسينا إنه مش قادر يقوم بدوره بنفس قوة وكفاءة كيدج. باقي الممثلين في الفيلم نقدر نعتبر أدوارهم بسيطة وغير مؤثرة في سياق الفيلم، وبشكل عام نقدر نقول أن الفيلم من نوعية الأفلام اللي بتعتمد على عدد قليل جدًا من الممثلين.

الموسيقى التصويرية للأحداث واللي اعتمدت على الأغاني في جانب كبير منها كانت متميزة جدًا، وقدرت تسرق انتباهنا بوجودها طوال أحداث الفيلم وده شيء متميز جدًا ومش بيحصل كتير أن الموسيقى تكون قادرة على القفز لواجهة الأحداث بالشكل المتميز ده

.

فيلم The Trust مش فيلم كوميدي ومش فيلم أكشن، لكنه في النهاية عمل مُختلف وقادر على جذب انتباهنا ونرشحه للمشاهدة لو كان عندكم بال رايق وصبر على الجزء الأول من الأحداث.