جيمس فرانكو بـ يلعب دور "ويل رودمان" وهو عالم بـ يطور عقار ذكي يساعد على علاج مرض الزهايمر اللي أبوه "تشارلز" بـ يعاني منه. "ويل" كان بـ يعمل تجاربه على قرود الشمبانزي، ولمّا قرب من العلاج النهائي حصل حادث تسبب في موت واحدة من أنثى القرود. وبعدها تبنى "ويل" القرد الناجي وسماه "سيزر".

بعد شوية، "ويل" بدأ يلاحظ أن الدواء جعل معدل ذكاء القرد "سيزر" أسرع فـ بدأ يتشجع بالتطور ده، وبإمكانية علاج أبوه، وكمّل التجارب على الدواء. رغم تحذير صديقته "كارولين" من العواقب المحتملة من تحويل "سيزر" لشمبانزي بالذكاء الخارق ده، لكن برضه الموقف بـ يخرج عن سيطرة "ويل"، والعواقب بـ تبقى مميتة.

فيلم "كوكب القرود" الأصلي واحد من أكثر علامات أفلام الخيال العلمي، وترتب عليه بعد كده إنتاج كذا كتاب كوميكس، مسلسلين تليفزيون، و7 أفلام من نفس القصة، وآخر إضافة لهم كانت فيلم "صعود كوكب القرود" اللي ينفع يبقى الجزء الأول أو تمهيد لسلسلة الفيلم الأصلي.

كثير كانوا متخوفين من فكرة جزء أسبق لـ "كوكب القرود"؛ لمّا "تيم بورتون" أعاد الفيلم سنة 2001 كان هائل وناجح جدًا لدرجة أنه ما ينفعش تتوقع من أي حاجة تحت نفس الاسم أنها تنجح أكثر من كده، لكن المفاجأة أن الفيلم اللي ما حدش كان عايز يشوفه بقى دلوقتي قنبلة الموسم.

لكن فكرة الفيلم ده كلها موجودة في شخصيته الرئيسية: "سيزر"، وهو قرد مبرمج كليًا بالكمبيوتر، وقام بأداء صوته ببراعة "سيركيس". بدل ما يستخدموا ممثلين حقيقيين ويحطوا لهم ماكياج، استخدموا فعلاً قرود حقيقية وحركوها بالجرافيكس. وشخصية "سيزر" لمعت أكثر من فريق العمل "البشري"، أداء الصوت اللي بدأ من طفل صغير بـ يلعب ويمرح ووصل أنه بقى قائد ثورة مكبوت ومليان بمشاعر الغضب، يعتبر نقطة حلوة في رصيده كممثل، وللسيناريو كمان.

أداء "ليثجو" كوالد "ويل" كان رائع؛ صورة رجل بلا حيلة بـ يعاني من مرض زي ده، قدمت حس واقعي أكثر لفانتازيا القرود الأذكياء. لأن الفيلم بـ يحكي قصة إزاي القرود وقفوا أمام "أسيادهم"، فـ طبيعي جدًا أن جزء كبير قوي منه يبقى مخصص للقرود أكثر من الممثلين البشريين. والغريب أن دي كانت أكثر المشاهد تأثيرًا في الفيلم.

فيلم "صعود كوكب القرود" عنده كل المواصفات اللي تخليه يبقى قنبلة الموسم، بتقديمه لقصة حلوة وأداء حلو غير متوقع، غير كمان المؤثرات الخاصة. معجبين سلسلة الفيلم من زمان هـ يستمتعوا بابتكار الفيلم الأصلي سنة 1968، لكن المشاهدين الجدد هـ يبقى ده بالنسبة لهم تمهيد حلو لسلسلة الفيلم.