جزء جديد من سلسلة أفلام Twilight بـ يثبت أن لسه الحب هو الفائز.

لسه بـ نستكمل الجزء السابق من نفس السلسلة، هنا "بيلا" و"إدوارد" بـ يستعدوا لحفل الزفاف من وصول الدعوات وغيرها، لكن القلق موجود بسبب أنهم مش عارفين نتيجة زواج فتاة من شاب مصاص دماء، لكنهم يتزوجوا على كل حال، يسافروا البرازيل علشان يقضوا شهر العسل، طبعًا كل الأحداث دي تصدم "جاكوب بلاك" المذئوب لأنه كان بـ يحب "بيلا"، لكن المفاجأة أن "بيلا" تبقى حامل، وهنا السؤال: إيه هو مصير طفل نتيجة علاقة بين بشرية ومصاص دماء؟

الميزة في الفيلم هو خروجنا للطبيعة الخلابة، خاصة مشاهد البرازيل، كمان تعمد المخرج بيل كوندون زيادة جرعة الرومانسية في الجزء ده، وكأنه بـ يخفف مشاهد الدم الكثير والأجواء المتوترة والكئيبة في بعض الأوقات.

الكآبة في الجزء ده نقدر نقول أنها متوازنة مع الأجزاء المبهجة شوية في الفيلم، يعني مثلاً مشاهد شرب "بيلا" لكميات كبيرة من الدم علشان تحافظ على حياة طفلها، كمان مشاهد الولادة هي من أصعب المشاهد في الفيلم.

كمان المميز في الجزء ده –وباقي الأجزاء– أن كل مخرج وكاتب سيناريو بـ يحاول يقدم زاوية جديدة برؤية خاصة للسلسلة، ويعتبر الجزء ده من أكثر الأجزاء اللي فيها عناصر تشويق بسبب اللقطات المميزة لمدير التصوير جوليرمو نافور، كمان المؤثرات البصرية لجون برونو واللي معروف بـ خبرته الكبيرة في المجال ده وحصوله على جائزة الأوسكار، كمان الأداء بقى أنضج للممثلين المشاركين في الفيلم اللي بقوا أيقونة بـ ينتظرها كل محبي وعشاق السلسلة.