الحقيقة إحنا ما كناش متابعين باقى أفلام سلسلة Paranormal activity بقوة، لكن بعد مشاهدتنا الجزء الرابع قررنا نعيد الاهتمام بالسلسلة اللى عرف المخرج هنرى جوست وأريل شولمان يعيدوا الحياة من جديد لأسلوب جديد من الرعب كنا محتاجين نشوفه على الشاشة من فترة طويلة.
إيه الجديد فى الفيلم ده؟ أنه بـ يخليك طوال الوقت مصدر الرعب لنفسك، الموسيقى خافتة زى الإضاءة، وأنت اللى عمال تمسح الديكورات المتقنة بعينك فى محاولة يائسة لاستنتاج لحظة الرعب القادمة، وأثبت المخرجين قدرتهم على مفاجئتنا كجمهور، حتى إحنا اللى كنا بـ نحسب نفسنا شوفنا كل حاجة بخصوص الرعب الهوليودى، اكتشفنا أن فيه مساحات أوسع من الرعب ممكن نشوفها، لكن نعيب على الفيلم اعتماده فى جزء كبير من أحداثه على الرعب القائم على أسلوب المفاجأة أو "الخضة"، الأسلوب ده كويس وبـ يجيب نتائج سريعة، لكن مجرد ما يتعود عليه المشاهد بـ يتحول لحالة من الملل والضحك أحيانًا، علشان كده صناع الفيلم اشتغلوا على تنويع مصادر الرعب علشان نفضل مشدودين طوال الوقت.
الفيلم أحداثه بـ تبدأ بعد 5 سنين من اختفاء "كيتى" و"هانتر"، وبـ ينتقل للبيت عائلة جديدة وطفل غريب التصرفات، بـ تبدأ بعدها حياة الجيران فى التحول لجحيم من الرعب، وبـ تتوالى الأحداث اللى بـ نفضل ما نحرقهاش عليكم أكثر من كده علشان ما نضيعش عليكم متعة المشاهدة.
الإضاءة والمؤثرات الصوتية لعبت دور البطولة فى الفيلم اللى قام ببطولته كاثرين نيوتن، ومات شيفلي، وكاتي فيزرستون، واللى قدروا يقدموا أدوارهم بمنتهى الحرفية، لدرجة أننا ما كناش مصدقين أن الممثلين دول بـ يوقفوا المشهد ويمارسوا حياتهم بشكل طبيعى وبعدين يرجعوا بعد يوم أو اثنين لتصوير باقى الأحداث اللى خليتنا مرعوبين بالشكل ده.
أفلام الرعب اللى بـ تعتمد على الرعب النفسى بالدرجة الأولى، واللى بـ تلعب على مشاعر المشاهدين أكثر من لعبها على جهازهم العصبى، أفلام زى The Exorcism و 1408 بقيت نادرة فى هوليوود، لكن لو هـ نقيم أفلام الرعب وفقًا للمعروض حاليًا paranormal activity 4 هـ يأخذ مكانة متميزة وسط الأفلام دى.