فى الغالب أفلام الخيال العلمي مش بـ تلاقي عندنا نفس الاهتمام اللى بـ تلاقيه أفلام الأكشن أو الأفلام الرومانسية أو حتى التراجيدية، السبب معروف طبعًا... إحنا شعب عاوز يشوف إنتاج حقيقى على الشاشة، مش مسدسات ليزر وأضواء وإبهار دون اهتمام حقيقى بالقصة، وده للأسف اللى حصل مع Ender's Game رغم أننا مؤخرًا شوفنا أفلام خيال علمى قوية جدًا زى Gravity على سبيل المثال.

من إخراج جيفين هوود، وبطولة أزا باترفيلد، هاريسون فورد، بين كينسلى، وغيرهم فى قصة خيال علمى عن كوكب بـ يحاول غزو الأرض، لكن أبطال الأرض والجو بـ يتصدوا لهم بشجاعة، وبـ يقدروا يهزموهم لكن بعد خسارة فادحة، بالتالى تم إنشاء برنامج كامل لتربية الأطفال على محاكيات تشبه ألعاب الكمبيوتر للتحكم فى الطائرات وقيادة الجيوش للتصدى للموجة الثانية من الغزو.

القصة قد تكون كويسة، وقد يكون لها بعض الإسقاطات السياسية، إلا أن التنفيذ، وخصوصًا النصف الثانى من الفيلم ما كانش بالقوة اللى كنا متوقعينها على الإطلاق، كمان تصميمات الجرافيك والخدع السينمائية لم يكن برضه بالإبهار اللى كنا متوقعينه على الرغم من محاولة صناع الفيلم خلق حالة من الإبهار طوال الوقت، إلا أنها فى كثير من الأوقات كانت بـ تطلع منهم Out.

تمثيل الشباب الصغير فى السن فى الفيلم كان متميز، وطبعًا ظهور بطل بحجم هاريسون فورد أعطى الفيلم دفعة، ومثل دعم معنوى ومادى لجيل الشباب اللى بـ يحاول الفيلم تقديمهم، لكن كل ده ما منعناش من الإحساس بالملل فى نهاية الفيلم، خصوصًا مع توقعنا لكل الأحداث اللى شوفناها، وخصوصًا أن الموسم السينمائى الحالى ملىء بأفلام أقوى وتستحق المشاهدة.

لو بـ تحب أفلام الخيال العلمى ننصحك توفر ثمن تذكرتك لمشاهدة فيلم من عينة Gravity على سبيل المثال، اما لو عاوز مكان تودى فيه أطفالك فى المول لمدة ساعتين لحد ما تخلص تسوق، ممكن تعتمد على الفيلم أنه هـ يقدم لهم مغامرة تناسب أعمارهم، وفى نفس الوقت تبهرهم وتمتعهم.