من الأمور المعروفة فى هوليوود قدرتها على تقديم أفلام صالحة لمواسم معينة، يمكن أشهر نوعية من الأفلام دى واللى عرفها المشاهد المصرى كانت سلسلة أفلام Home alone اللى بدأ تقديمها سنة 1990 وتم طرح أكثر من جزء لها بعد تحقيق الجزء الأول لنجاح باهر على الصعيد الأمريكى أو العالمى، واللى كانت بـ تتكلم عن ليلة رأس السنة اللى بـ يقضيها طفل وحيد بعد ما بـ يبعد عن أهله بسبب ظروف قهرية.

سبب التشابه هو أن The best man holiday من نوعية الأفلام اللى بـ تتناول موسم أجازات الكريسماس، واللى بـ يتوافق طرحه فى مصر مع وقت متقارب من أوقات أجازات الكريسماس الأمريكية، بالتالى بـ يحس المشاهد بالقرب من الفيلم وأبطاله بسبب الفترة الزمنية نفسها اللى بـ يناقشها الفيلم.

المخرج والمؤلف مالكوم دى لى بـ يقدم قصة عن مجموعة من الأصدقاء بـ يتجمعوا بعد حوالى 15 سنة فى أجازة الكريسماس، وبـ نشوف معاهم التطورات اللى حصلت لهم وبـ نكمل أحداثها من خلال أحداث مثيرة ومتدفقة، لكن هل ده كافى لعمل فيلم ناجح؟

الإجابة هى لأ... فى كثير من الأحيان حسينا أن إيقاع الفيلم ما كانش بالجودة اللى كنا متوقعينها، بـ نشوف مونيكا كالون، تاى ديجس، ريجينا هال وغيرهم من أبطال العمل فى كثير من الأحداث اللى ممكن وصفها بالترهل، على الرغم من الرتم السريع للفيلم والأحداث إلا أن الإيقاع ده كان "بـ يقع" فى بعض المشاهد الأخرى، ومش عارفين نلقى اللوم فى الموضوع ده على المخرج ولا على المونتاج كواحد من أهم عوامل إنتاج الأفلام.

الموسيقى التصويرية كان لها لمسة جميلة فى خلفية العمل على الرغم من بساطتها، الديكورات كمان وصلت لنا إحساس جميل بالدفء والحميمية فى بعض المشاهد، وزى ما قولنا التقارب الزمنى بين الفترة الزمنية اللى بـ يحصل فيها الفيلم واللى بـ يعيشها المشاهد أعطت المشاهد نوع من أنواع التوحد مع المشاهد أمامه.

The best man holiday فيلم أجازات من الطراز الأول، ما تتوقعش منه أكثر من أنه فيلم تتفرج عليه فى السينما مع مشروب ساخن أو باكيت فيشار، لكن لو عاوز ما هو أكثر ننصحك تشوف فيلم ثانى.