إيه اللى ممكن يخطر فى بال أى شخص له علاقة بعالم الأفلام عن فيلم مقتبس عن قصة حقيقية وعن فترة الحرب العالمية الثانية ومن بطولة جورج كلونى ومات ديمون وكيت بلانشيت وغيرهم كثير؟ اللى خطر فى بالنا وبالكم أن الفيلم هـ يكون أكثر من رائع وهـ يحقق نجاح منقطع النظير، خصوصًا مع مشاهدتنا تريلر الفيلم اللى حمسنا أكثر وأكثر لمشاهدته.

لكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، الحقيقة أن مشاهدتنا للفيلم اللى أخرجه وألفه وقام ببطولته جورج كلونى أعطتنا انطباع أن الفيلم كان ناقصه عوامل كثير جدًا علشان يكون فيلم كويس، على الرغم من كوكبة النجوم اللى موجودة فيه، واستناده على أحداث حقيقية المفروض أنها تعطى الفيلم مصداقية أكبر.

الفيلم بـ يحكى عن أواخر سنوات الحرب العالمية الثانية، الحرب فى نهايتها وقوات الحلفاء بـ تحقق انتصارات رائعة ضد قوات النازى، لكن هتلر لسه عايش فى جنون العظمة وبـ يخطط لبناء متحف ضخم، تقريبًا أكبر متحف فى العالم بمقاييس الزمن ده، وعلشان المتحف يكون فيه قطع فنية مهمة، بـ يتم نهب القطع الفنية من كل دول أوربا اللى بـ يغزوها هتلر، وهنا بـ ييجي دور مجموعة من الأمريكان اللى بـ يتطوعوا للخدمة فى القوات المسلحة للتصدي لخطة الألمان فى نهب آثار العالم ولوحاتهم.

على الرغم من أسماء النجوم الكبار المشاركين فى العمل إلا أن أداؤهم كان مترهل بشكل أو بآخر، حتى فى بعض المواقف الكوميدية اللى كانت بـ تميز الفيلم، حسينا طوال الوقت أنها مبتورة وأن كان ممكن نخرج منها بضحك أكثر من كده، طوال الوقت كان عندنا إحساس أن الأكلة ناقصها "رشة ملح" وشوية بهارات علشان تكون أفضل.

الموسيقى التصويرية كانت عادية، ما حسيناش فيها بأى تميز، لكن اللى كان متميز هو الديكورات اللى قدرت تنقلنا لفترة الأربعينيات وأجواء الحرب اللى أخذت العالم كله فى جحيم من الموت والحرب.

خرجنا من الفيلم وإحنا فى حالة سيئة من خيبة الأمل نتيجة توقعاتنا اللى خابت فى فيلم كان المفروض يكون أفضل بكثير من الشكل اللى ظهر به.