من أكثر الأمور اللى غاظتنا أثناء مشاهدة الفيلم، أننا تذكرنا تصريحات ستيفن سيجال اللى أطلقها مؤخرًا عن الفنان ليام نيسون، واللى قال فيها سيجال أن نيسون مش ممثل أكشن بالمعنى المعروف، وأنه ممكن يعمل أدوار كثير إلا أدوار الأكشن لأنه يفتقد للموهبة! والحقيقة أن مقارنة بسيطة بين فيلم سيجال الأخير Force of Execution وبين فيلم نيسون الأخير Non Stop محسومة تمامًا بمجرد قراءة التترات!

من إنتاج وبطولة ستيفن سيجال، إخراج كيوني وكسمان بـ نشوف قصة هزيلة عن مجرم سابق بـ يعمل لحساب مجرم أكبر، بـ يرتكب غلطة قاتلة فى أحد العمليات وبـ يتم إقصاؤه عن المجال الإجرامى بأسلوب وحشى، ثم بـ يستعين به مديره من جديد (ستيفن سيجال) لحمايته فى صراع كبير بين عصابتين مسيطرتين على المدينة وبـ يسعوا لتوسيع رقعة سيطرتهم على الأعمال المشبوهة.

قصة مكررة وسخيفة، وسبق شوفناها فى أكثر من فيلم قبل كده، ستيفن سيجال واضح عليه تأثير السن، أسلوبه القتالى (الأي كيدو) على الرغم من تفوقه فيه، إلا أنه لما بـ يتحول لمشاهد تمثيلية على الشاشة بـ نحس طوال الوقت بعدم التصديق أو الانسجام، لدرجة أن الضحكات تصاعدت فى قاعة السينما لما بـ تيجي مشاهد سيجال فيما يتعلق بالأكشن!

على الرغم من الديكور اللى بـ يعبر عن الأحداث، وخصوصًا ديكورات منزل ستيفن سيجال والممرات السرية الموجودة به، إلا أن الموسيقى التصويرية على العكس كانت غير متناسقة إطلاقًا، وما شعرناش فى أى وقت بأى جمل لحنية جديدة أو جميلة.

مشاهد شفاء البطل (بيرن فوستر) من تحطيم أيديه، كانت مبتذلة وغير مقنعة على الإطلاق، مع العلم أن مشاهد الأكشن اللى تم تخصيصها لـ "فوستر" بعد شفاؤه كانت أقل من مشاهد الأكشن بعد شفاؤه! بالتالى إحنا كمشاهدين حسينا أن الأداء كان أقل، ودى مجرد نقطة فى بحر من مساوئ الفيلم!

Force of Execution فيلم أكشن ممل وتقليدي ومش بـ ننصح بمشاهدته، حتى لو لمجرد تضييع الوقت!