منتجع متكامل، كل الناس الموجودين فيه "اصطناعيين"، أى شخص يملك المال يقدر يدخل المكان ويرتكب أى جناية من أى نوع، بدون حساب، لأنه فى النهاية مش بـ يقتل بشر من لحم ودم، لكن لما واحدة من البشر الاصطناعيين دول بـ تستعيد ذاكرتها وبـ يخرج أدائها عن المألوف، بـ تقع فى ورطة مع مجموعة من القتلة المحترفين بـ يحاولوا يرجعوها المنتجع، المحاولة اللى بـ يوقفها ضابط شرطة عنيف بـ يحاول يغلق المنتجع من فترة.

القصة لما بـ نكتبها، بـ نحس أنها قوية ومتماسكة، لما قرأنا عن الفيلم قبل عرضه، وعرفنا أن البطل هو بروس ويليس توقعنا نتفرج على فيلم من أقوى الأعمال فى العام الجديد، لكن الحقيقة لما شوفناه شعرنا أنه ضعيف جدًا ومهلهل وغير مترابط، ونعتقد أن دي كانت "خطيئة" من المخرج براين ميلر.

على الرغم من جودة فكرة الفيلم، إلا أن الأداء التمثيلي للأبطال كان أقل من المتوقع، مساحة دور بروس ويليس كانت أقل بكثير من توقعاتنا، وكأنما تمت الاستعانة به لمجرد وضع اسمه وصورته على أفيش الفيلم! أما أمبير شيلدرز فى دور البنت الصناعية كان عادي وغير مميز، والفيلم بالكامل كان بـ يحمل لمحة قوية من فيلم آخر هو Lucy لكن الفارق بين الفيلمين من ناحية المستوى الفنى والإخراجي زي الفرق بين السماء والأرض.

الموسيقى التصويرية كانت ضعيفة، مش فاكرين جملة موسيقية معينة ركزنا معاها، كمان الديكورات كانت على غير مستوى الفيلم، واتصف الربع الأخير من الفيلم بزيادة مساحة الأكشن لكن على حساب المنطق، وظهر ضابط الشرطة وفتاته بصورة اثنين خارقين، ممكن الرصاصات تصيب كل العاملين فى الفيلم (حتى المخرج أو الجمهور!) بدون ما تصيبهم هم.. ليه؟ لأن المخرج عاوز كده!

Vice تقليد ضعيف لفيلم لوسىLucy، ننصحكم تنتظروه لما يتعرض فى الفضائيات، وتشوفوا أفلام ثانية أكثر قوة وإحكامًا.