مين قال أن قصص زي سندريلا وذات الرداء الأحمر وغيرها من القصص ممكن نزهق منها؟! هو ده الأسلوب اللى بـ تتبعه ديزني لتحقيق الأرباح المضمونة، أنها تعيد إنتاج القصص الأسطورية المحفوظة ومضمونة النجاح وتقدمها للمشاهد مرة ثانية.. لكن هل الموضوع بالسهولة دي؟!

الإجابة لأ.. بدليل قدر الإبهار اللى شاهدناه فى نسخة 2015 من قصة سندريلا الأسطورية اللى بـ نشوفها النهارده من وجهة نظر المخرج كينيث براناه ومن بطولة المتميزة كيت بلانشيت وليلي جيمس اللى بـ تقوم بدور سندريلا.

هل محتاجين نحكي لكم القصة؟ الحقيقة لأ.. لكن ممكن نعتبر أن واحد بس مش عارف القصة فـ نختصرها له ونقول أن الفيلم بـ يحكي عن قصة البنت اللى كانت عايشة حياة مرفهة لحد ما والدتها توفيت، وبعد فترة بـ يتزوج والدها من ست شريرة وبناتها القبيحات، ثم بـ يسافر فى رحلة طويلة وبـ يتوفى خلالها، ومن بعدها بـ تبدأ زوجة الأب فى إساءة معاملة البنت، لحد ما بـ يقرر الأمير عمل حفلة لاختيار زوجة.. وساعتها بـ تختلف الأحداث تمامًا.

بما أن القصة مكررة، كان لازم ديزني تلعب على عوامل أخرى لنجاح الفيلم، الموسيقى التصويرية مثلًا اللى كانت متميزة جدًا.. والمؤثرات الخاصة اللى حولت الفيلم للوحة فنية متميزة عجبتنا جدًا، وخصوصًا فى مشاهد الانفجارات والسحر، لكن للأسف كل ده ما منعش تسرب إحساس بالملل عندنا لأن القصة مكررة، وما أضافش أى جديد أو قدم أى معالجة خاصة للأحداث.

الأداء التمثيلى لـ "ليلي جيمس" فى دور سندريلا كان ضعيف وهزيل، وما قدمش أى جديد للشخصية، كمان مستوى جمالها فى الفيلم كان لا يضاهي الجمال اللى بـ نتخيله فى دماغنا لسندريلا، على العكس من الشخصية الشريرة كيت بلانشيت فى دور زوجة الأم اللى كان أدائها أكثر من مذهل، وده مش جديد على كيت اللى تميزت فى أدوار كثيرة ومتعددة منها على سبيل المثال لا الحصر دورها فى فيلمBabel اللى أدت فيه شخصية سوزان.

لو لسه ما تعرفش حاجة عن سندريلا.. أو لو كنت رومانسية جدًا.. أو لو كنتم عاوزين تسيبوا الأولاد فى مكان آمن لمدة حوالى ساعتين.. سندريلا 2015 من ديزني قد يكون فيلم مناسب لكم جدًا.