هي دي أفلام الرعب اللي كنا بـ نتكلم عنها ونقول أن ممكن النقاد أو المواقع لا تصنف الأفلام دي كأفلام رعب، لكننا بـ نشوفها أفلام رعب لأنها ممكن تحصل لأي حد فينا، وعلى العموم نقدر نقول أن The Perfect Guy فيلم قائم على فكرة الرعب من الأشخاص الودودة زيادة عن الازم، واللي بـ نكتشف في النهاية أن الشر مش بـ يخرج غير منهم!

من إخراج ديفيد إم روزنتال وتأليف تيجير ويليامز بـ نشوف قصة سيدة سمراء هي سانا لازان أو لياه، واللي بـ تنفصل عن حبيبها ديف أو موريس تشستنت لرفضه الزواج والإنجاب منها، وبعد فترة قصيرة من إنهاء ارتباطها به بـ تتعرف على شاب ثاني أكثر وسامة ومناسب لها وهو كارتر أو ميشيل إيلاي واللي بـ يثبت لها في كل موقف وكل مقابلة، أنه فعلًا الإنسان المثالي بالنسبة لها.

بـ تستمر الأحداث لحد ما بـ يحصل موقف بـ يحسس لياه أن حبيبها الجديد مش الإنسان المثالي اللي هي بـ تحلم به، وأن له جانب عنيف وغير مستقر ممكن يأذيها في المستقبل، وأن الـ.... الحقيقة إحنا مش عاوزين نحرق عليكم الأحداث أكثر من كده لأن الفيلم فعلًا يستحق المشاهدة والمتابعة.

على صعيد الإخراج لازم نقول أن الإخراج كان متزن على الرغم من التطويل في جرعة الرومانسية في بداية الأحداث وحتى منتصف الفيلم، الأمر اللي تركنا مع النصف الثاني من الفيلم فقط علشان نبدأ نشوف الجانب المظلم من الأحداث، الجانب اللي لو كان أخد حقه أكثر بشويه من الجانب الرومانسي كان ممكن يكون الفيلم أفضل من كده لكن يظل المستوى اللى وصل له الفيلم جيد جدًا ومختلف عن باقي أفلام التشويق اللى بـ نشوفها.

على الرغم من مستوى الحوار الجيد إلا أن كان فيه كثير من الجمل الكلاشيه اللي ممكن نسمعها في أي حوار بـ يدور حوالين موضوع الفيلم، وخصوصًا ردود أفعال رجل الشرطة على الأحداث ونصايحه اللي بـ يأديها لـلياه سواء كصديق أو كظابط، واللي كلها كانت محفوظة ومكررة. أيضًا الموسيقى التصويرية كانت عادية ومحفوظة وما شعرناش بأي تجديد فيها.

The Perfect guy واحد من أحسن أفلام التشويق والرعب والإثارة اللي شوفناها في الموسم الحالي، مع لمسة من الرومانسية في بداية الأحداث لا يمكن نسيانها، لما قارنا بين تريلر الفيلم وبين اللى شوفناه فى قاعة السينما عرفنا ان الرقابة المصرية قطعت كثير جدًا من المشاهد، لكن -والحق يقال- ده لم يؤثر على أحداث الفيلم إلا في بعض المشاهد اللي حسينا فيها بالتدخل الرقابي، ولو هـ تشوفوا الفيلم في السينمات نقدر نقول أن الاطفال أقل من 12 سنة هـ يحتاجوا مرافق معاهم للمشاهد الدموية والشتائم.