بمجرد فرجتنا على أول دقايق فى فيلم The Peanuts عرفنا إحنا شوفنا الشخصية دي فين قبل كده.. دي الشخصية الأساسية فى الإعلان الترويجي اللى كنا بـ نشوفه قبل بداية كل عرض، واللى كان بـ يدعو المشاهدين بلطافة لإغلاق هواتفهم المحمولة علشان ما تضايقش باقى المشاهدين... للأسف ما حدش كان بـ يهتم، لكن الفكرة فى حد ذاتها كدعاية كانت متميزة، وسبق وشوفناها فى بعض أفلام الأنيميشن مؤخرًا.

من إخراج ستيف مارتينو وأداء صوتي لفرانشيسكا كابالدي وبيل ميلينديز ونوح شناب ومارييل شيتس بـ نشوف قصة طفل صغير بـ يعاني من سوء الحظ و"النحس" فى حياته باستمرار، والأحداث بـ تزداد سخونة لما بـ تنتقل للحي بتاعهم بنت جميلة، بـ يحاول بكل الطرق أنه يلفت انتباهها لكن سمعته اللى سابقاه فى مجال النحس وعدم القدرة على التصرف بجرأة بـ تمنعه طوال الوقت.. يا ترى هـ يتصرف إزاي؟ الجميل فى الفيلم أنه بـ يوصل للأطفال بشكل غير مباشر فكرة جميلة هى أنهم لازم يتحلوا بالجرأة المناسبة علشان يكونوا الشخص اللى بـ يحلموا به، ولازم يواجهوا الواقع ويتعلموا يحلوا مشاكلهم بنفسهم ويكون عندهم شخصية قوية.

من الحاجات اللى ما عجبتناش فى الفيلم ضعف الأداء الصوتي للأبطال، ويمكن بسبب صغر سنهم أو لمشاكل تقنية فى إخراج الفيلم نفسه ما حسيناش بالروح المناسبة، أو ما حسيناش بالهارموني اللى المفروض نحس به بين شكل الشخصيات وصوتها.. ده خلانا نحس بعدم الانسجام مع أحداث الفيلم أحيانًا.

رسومات الفيلم البسيطة والجميلة، والأسلوب المتميز فى رسم الشخصيات والاهتمام بأدق تفاصيلها كان من الأمور الإيجابية فى الفيلم، كمان الموسيقى التصويرية اللى ظهرت بقوة ووضوح فى بعض المشاهد زي مشهد رقص الكلب فى غرفة صاحبه وغيرها من المشاهد اللى خلتنا نحس أن الفيلم بالفعل مميز فيما يتعلق بالموسيقى التصويرية.

فيلم The Peanuts من نوعية الأفلام اللى كلامنا عنها ممكن يكون قليل، لكنه فيلم جميل ومناسب للمشاهدة فى منتصف الأسبوع وبدون توقعات ضخمة، لأنه مش فيلم ضخم الميزانية أو التأثير.. هو فيلم عارف بالضبط إيه المطلوب منه وبـ يقدمه بدون زيادة أو نقصان.