على الرغم من أنها فكرة قوية ومؤثرة وبـ تعجب كثير من الجمهور، إلا أن السينما المصرية مقلة فى تقديم أعمال سينمائية بـ تتكلم عن الأزواج وطبيعة العلاقة بينهم.. ممكن نفتكر بعض الأفلام زي "سهر الليالى" أو "سكر مر" أو حتى فيلم زي "أحاسيس".. لكن بشكل عام بـ تظل المنطقة دي عاملة زي منجم الذهب غير المُكتشف من صناع وكتاب السينما.

فى المنجم ده غطس شريف الألفي وهشام منصور كمؤلفين.. وخالد الحلفاوي المخرج، وقرروا يقدموا لنا فيلم كوميدي فى بدايته.. جاد فى منتصفه ونهايته عن العلاقة بين الأزواج، من خلال استعراض قصة 2 شباب متزوجين (عمرو يوسف ومحمد ممدوح) بـ يجمعهم القدر مع شاب مقبل على الزواج (كريم قاسم) قبل يوم واحد من الخطوبة، فى نفس الوقت اللى بـ يجمع القدر زوجاتهم (دينا الشربيني ودرة) مع ست مختلفة جدًا هى الجميلة دائمًا وأبدًا (شيرين رضا) ومن هنا بـ تبدأ الأحداث فى التلاحم ويبدأ الفيلم يسخن جدًا.

الخلطة الكوميدية التراجيدية فى الفيلم كانت محسوبة جدًا وموزونة جدًا وقادرة تجمع بين تقديم فيلم كوميدي "مش تافه" وفى نفس الوقت تقدم فيلم جاد "مش نكد".. والفرق بين الكوميديا والتفاهة شعرة.. وبين الجدية والنكد شعرة ثانية.

الأداء التمثيلي لعمرو يوسف كان جيد.. عمرو قادر يقدم أدوار جديدة ومختلفة ومتنوعة كل فترة، بـ يعيد اكتشاف نفسه مع كل عمل بـ يؤديه، وبـ يهتم بكل فيلم أو مسلسل بـ يشترك فيه كأنه آخر وأفضل عمل بـ يقوم به.. عمرو كمان قادر يحافظ على وزنه ومظهره وده طبعًا كان له مفعول السحر على الجنس اللطيف اللى كان حاضر معانا العرض، درة كان أدائها أضعف شوية من عمرو، وكان ظهورها أمام شيرين رضا اختبار قوي لها للأسف ما نجحتش فيه، على العكس من دينا الشربيني اللى رغم ظروفها الشخصية قدرت تثبت نفسها وتقدم دور قوي.

لازم نتكلم شوية عن بيومي فؤاد وفاروق الفيشاوي، واللى على الرغم من مساحة دورهم الصغيرة وظهورهم المتأخر على الشاشة، قدروا يعملوا جو من الكوميديا المتميزة واللى كان لها دور كبير جدًا فى نجاح الفيلم، ويمكن ده باين بقوة من التريلر بتاع الفيلم.

كذبة كل يوم.. فيلم كوميدي متميز ومتعوب عليه تأليفًا وإخراجًا وتمثيلاً.