بمناسبة اقتراب موعد حفل توزيع جوائز الأوسكار، فيه سؤال مهم أصبح بـ يطرح نفسه فى الأوساط الفنية.. يا ترى فين نصيب الفنانين السود من الجوائز؟ وليه مش بـ يتم النظر لأعمالهم باهتمام أثناء بحث الجوائز والترشيحات المختلفة؟ نعتقد أن ويل سميث كان هـ يكون واحد من أهم الأسماء المرشحة لنيل الجائزة لو كانت الأوسكار بـ تتمتع ببعض الإنصاف.. وفيلمه الأخير Concussion أكبر دليل على ضرورة إعادة النظر فى الجوائز اللى بـ تقدمها الأوسكار وترشيحاتها المختلفة.

من إخراج بيتر لانديز مان وبطولة ويل سميث وإليك بالدوين وألبرت بروكس بـ نشوف قصة طبيب متخصص فى التشريح من أصول أفريقية، له طريقة مختلفة وجديدة فى التشريح، بـ توريها لنا المشاهد الافتتاحية للأحداث، واللى بـ يقدر من خلالها يوصل لاستنتاجات مهمة بـ تفيد عمل المحاكم اللى بـ تحقق فى جرائم القتل على سبيل المثال.

دكتور "أومالو" بـ يبدأ يكتشف مجموعة من الأعراض المميزة لأبطال الكرة فى الولايات المتحدة، كل الحالات انتهيت بالانتحار والمثول بين يديه على ترابيزة التشريح، وبالتالى بدأ فى ملاحظة ضرر معين بـ تحدثه الضربات اللى بـ يتلقاها الدماغ فى اللعبة العنيفة دي، ومع بداية نشره لنتائج أبحاثه فى الوسائل العلمية الطبية، بـ تقوم الدنيا ومش بـ تقعد، وبـ يبدأ يتعرض لضغوط من اتحادات اللعبة اللى بـ يشوفوا فى تصريحاته وأبحاثه إضرار شديد بعملهم وبالبيزنس اللى بـ يديروه من وراء اللعبة الأكثر شعبية فى الولايات المتحدة!

الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان أكثر من رائع، ويل سميث -كعادته- متميز وقادر على تملك زمام شخصيته بداية من اللهجة الخاصة اللى بـ يتبعها فى الكلام ونهاية بالملابس وطريقة تصفيف شعره وأسلوبه وحركة جسده.. كل حاجة فى ويل سميث فى الفيلم كانت بـ تفكرنا طوال الوقت أننا أمام الدكتور أومالي مش أمام الفنان ويل سميث.. وده شىء يحسب له بالطبع.

الموسيقى التصويرية كان لها دور كبير ومهم فى الأحداث، ويمكن ظهرت بشدة فى مشهد الرقص يوم الاحتفال.. موسيقى هادئة ومتصاعدة ومؤثرة على سياق الأحداث بقوة وبدون ما تفقد موقعها الرئيسي فى خلفية الأحداث.. الموسيقى هنا كانت عارفة المفروض تظهر وتختفى إمتى علشان تسيب المشاهد يركز فى المشاهدة وما يتفصلش عنها.

Concussion من الأفلام اللى ممكن كلامنا عنها يكون قليل، لكنها تستحق المشاهدة والتقييم والاهتمام والتركيز أثناء مشاهدتها، طبعًا غني عن القول نقول أن الفيلم مقتبس عن أحداث حقيقية وده بـ يعطي للمشاهدة متعة أكبر ومحاولة أكثر للتركيز والبحث عن الشخصيات الحقيقية للفيلم.