الحمام الشرقى فكرة جذابة استهوت المستشرقين: مدخل على شكل قوس، بلاط بالطابع الإسلامى، حوائط رخام ملمسها لطيف وحمامات سباحة متنوعة بـ يتجرد فيها زبائن الحمام من أغلب هدومهم ويشتركوا فى تقليد الحمام العتيق.
للأسف، فى مدينة كانت فى يوم تفخر بـ تقديمها ثقافة الحمام اللطيفة، الموضوع انتهى دلوقتي. باقى الحمامات الموجودة فى القاهرة حالتها سيئة وصعب تتحملها، ما يقدرش يروحه إلا واحد مجازف. وكمان، إيه اللطيف فى أنك تغطس فى بانيو سخن مع ستة أو سبعة ثانيين بـ يشيلوا الجلد الميت ويعرقوا؟
لحسن الحظ، رغم كده صالونات التجميل ومحلات الحلاقة بدأت تقدم بديل للحمام زى «مركز مان» اللى فتح من سنة فى الهرم. جنب القصات الرخيصة (20 جنيه) والتنعيم (15 جنيه)، مركز مان بـ يقدم تجربة حمام رخيصة وشخصية، للرجال فقط.
بـ 100 جنيه زبائن "مركز مان" يقدروا يستخدموا غرفة البخار، مع التنظيف بالفرك والمساج، كل ده فى جو مريح من الخصوصية. ومع ديكورات من اللوح الهيروغليفية وبلاط من الفسيفساء الملون، الغرفة الخلفية من المكان مجهزة لاستقبال فرعون.
العلاج بدأ بأننا لبسنا شورتات ودخلنا غرفة البخار. وبدلاً من الحوض الساخن، الزبائن بـ يعرقوا قوى من دخان البخار وبعد السخونة تبريد فى حوض ساقع.
بعد دقائق قليلة، العامل أخذنا على ترابيزة من الجلد الصناعى بـ يتعمل فيها أربع أنواع من التنظيف بالفرك. الأول تمددنا على ظهرنا وبعدها على بطننا علشان يفرك جلد جسمنا كله بمنتهى القوة من فوق لتحت، واللى كشف لنا آخر مرة أخذنا فيها دش مضبوط. بعد شطف سريع فى الحمام المجاور، العامل دهن جسمنا بطمى مغربى وبعدين رجعنا ثانى على غرفة البخار علشان نسخن.
بعد عشر دقائق، تشطفنا ورجعنا ثانى على الترابيزة علشان رغاوى الصابون تشيل أى أجزاء مش مضبوطة، وبعدينا قلبنا على الناحية الثانية، وكرر نفس الموضوع وبعديها تشطفنا. فى الآخر العامل حط على بشرتنا منعم يشبه العسل وده كان بـ يلسع ومهيج للمسام. بعدها تشطفنا ورجعنا على غرفة البخار علشان نتدفأ.
لو كل ده مش كفاية بالنسبة لك، إحنا جربنا مساج متميز باستخدام كريم للترطيب. أصابع العامل كانت بـ تضغط بقوة على أطرافنا ومفاصلنا، وده صحصح كل عظمة فى جسمنا. بعد تشطيف أخير فردنا إيدينا علشان يرشونا بعطر كأننا عرسان هـ تبدأ شهر العسل. وخلال وقت العلاج وفى وقت الاستراحة العامل بـ يحافظ على نظافة المكان.
فى وقت كتابة المقال النقدي جربنا تجميل الوجه (25 جنيه) ومانيكير/ باديكير (50 جنيه). الأول كان مريح بطريقة فظيعة واستمر 20 دقيقة وسابنا فمنا مفتوح لأننا رحنا في النوم بوجه مشرق. لكن الأخير كان معمول باستعجال شوية. العامل كان بـ يستخدم المبرد وهو وشه مكشر، وقشر الطبقة السميكة فى باطن القدم من غير رحمة!
قص وتلميع الأظافر كان ممكن يبقى أدق من كده، لأن جزء من الجلد الميت اللى حول الأظافر فضل موجود. وبعد ما حط لنا ملمع للحماية بفرشاة، جلسة التدليل اللى من ثلاث مراحل كانت نهاية لطيفة وسعرها 175 جنيه فقط.
استرجل ودلع نفسك فى حمام من غير الحمام.