مع أول ساعات عيد الفطر، تطرح روتانا "حالة حب"، الألبوم رقم 9 للفنانة إليسا.. واللي بـ يضم 14 أغنية، ومن مفاجآت الألبوم، أغنية "أول مرة تحب" للراحل عبد الحليم حافظ، و"حلوة يا بلدي" للراحلة داليدا، بـ تقدمهم إليسا بتوزيع حديث.. ولأول مرة هـ نسمع صوت إليسا في أغنية من توزيع الملحن والمطرب تامر عاشور واللي بـ يتعاون لأول مرة مع إليسا.

"حُب كل حياتي".. كلام موزون ومقبول لأحمد الجندي رغم أن مافيش جديد في الفكرة ولا استحداث ألفاظ جذابة، وعلى نفس المستوى قدم مدين لحن تقليدي لكنه مناسب لحالة الأغنية وتوزيع أحمد عبد السلام، واللي قدم توزيع هادئ خالي من عوامل الإزعاج، أمتعنا بأوتار الكمان وتدخلات البيز جيتار.

وفي أغنية الـ Head "حالة حُب"، بـ تبدع إليسا في ترجمة مُنتج قديم قدمه الملحن التركي Soner Gercker في 2012، وكلام عالي الجودة لنادر عبد الله اللي بـ يكون ضمان النجاح في مُعظم أعمال إليسا.. الكوبليه السنيو بـ تظهر فيه إليسا بقوتها وبأعلى درجات الإبداع وهى متوافقة جدًا مع اللحن والعُرَب المِتسكنة بدقة وبساطة، وبـ يكمل نجاح التجربة توزيع ناصر الأسعد اللي ما استسهلش وفي نفس الوقت ما حاولش يكون مبالغ، وقدم مزيكا شرقية مناسبة جدًا لمعاني الكلام وحالة اللحن.

"يا مرايتي" أغنية حزينة وممتعة باللهجة اللبنانية، لحنها البسيط والمتميز لزياد برجي اللي قدم جُمَل لحنية سهلة ومتوافقة جدًا مع شخصية إليسا، ويساعده كلام أحمد ماضي الراقي صاحب الألفاظ الأنيقة والمُعبرة.. التوزيع الموسيقى واخد نفس روح اللحن، خاصة في بساطة استخدام البيانو والكمان، لكن يمكن نلاحظ تشابه إلى حد ما في موسيقى المذهب مع موسيقى "زي الهوا" اللي ألفها وقدمها الموسيقي الأشهر "عمر خيرت" على المسرح من حوالي 4 سنين.

بـ ترجعنا إليسا 35 سنة في "حلوة يا بلدي" اللي غنيتها "داليدا" سنة 1979، كلماتها التاريخية لمروان سعادة، ولحنها المحفور في أذهان كل المصريين للملحن الأشهر بليغ حمدي، بـ تقدمها إليسا بصوت وإحساس عالي جدًا يبين قد إيه كانت مندمجة ومستسلمة للمزيكا وهى بـ تسجلها.. وبـ تسمعنا كمان "أول مرة" اللي غناها عبد الحليم زمان، لكنها ما كانتش بنفس مستوى أغنية داليدا، وما حسيناش بأي إضافة أو متعة في إعادة تقديم الأغنية اللي ألفها إسماعيل الحبروك ولحنها منير مراد.

وبـ نستمتع بواحدة من أفضل أغنيات الألبوم في "بطلي تحبيه" اللي أبدع كلماتها الشاعر اللي عَوِدنا يكتب بضمير، بهاء الدين محمد، من دقة الكلام وزحمة المشاعر جواه ممكن تسمع الأغنية من غير مزيكا، لكن طبعًا لحن مدين أضاف كثير للكلام خاصة أنه منسجم بشكل كبير مع المعاني ووزن الكلام وبحوره.. التوزيع معمول بشكل لائق جدًا لمستوى اللحن والكلام، رغم أنه مش متجدد بشكل كبير.

"قد الأيام" أغنية مقسوم بروح غربية، بـ تفتحها إليسا بكوبليه على الطبلة، كلماتها المتفائلة لسلامة علي، ولحنها العادي لمحمد يحيى اللي بـ يكرر نفسه رغم قدرته على الابتكار والتجديد، المزيكا اعتمدت على المزج بين الشرقي والغربي في تراك ترانس واحد، واللي بقى موضة مستهلكة محتاجة إضافات علشان يسترجع رونقه من جديد.

وعلى أوتار الجيتار والكمان بـ تقدم لنا إليسا "إنسانة بريئة" بكلمات موزونة للشاعر أحمد رزق اللي أتقن في رسم مشاعر البنت المكسورة بسبب جرح قلبها وصدمة برائتها.. اللحن مناسب جدًا للكلام وفيه جُمَل لحنية رائعة واندماج مع إحساس إليسا.. توزيع أحمد إبراهيم أقل من العادي خاصة في اعتماده التقليدي جدًا على البيز جيتار وتدخلات الكمان مع البركشنز الهادئ.

إليسا بـ تغني ثاني لبهاء الدين محمد في "وجعت قلبي"، الأغنية الحزينة والعاقلة في وصف الحالة، خاصة في جُملة "الوجع عمره ما بـ يعيش بالسنين.. وقت الوجع ما يزيدش أكثر من يومين".. لحن محمد يحيى أفضل بكثير من اللحن السابق له في الألبوم، يمكن لخبرته في التعامل مع مُنتجات بهاء الدين.. المزيكا مساهمة بشكل كبير في إظهار الأغنية بأفضل حال، خاصة في استخدام البركشنز مع وجود الناي والكمان في الخلفية.

وعلى مزيكا المودرن ديسكو، بـ تغني إليسا أغنية لبنانية خفيفة من كلمات الشاعر أيمن قميحة اللي بـ يقدم لنا ألفاظ جيدة وجُمَل مقبولة رغم غياب الإبداع في الفكرة.. لحن أوسن تقليدي لدرجة كبيرة، زيه زي التوزيع اللي ممكن نكون سمعناه في أغنيات كثيرة وبأشكال مختلفة وكأنه قالب حَط فيه الأغنية بدون أي إحساس.. وأفضل ما في الأغنية هو أداء إليسا المميز كعادتها في الأغنيات الإيقاعية.

بتوزيع من صنع المطرب والملحن تامر عاشور.. بـ تُبدع إليسا في "برغم الظروف" وبإحساس عالي تغني كلام نادر عبد الله المكتوب بمزاج وإتقان، وواضح الاجتهاد في اختيار ألفاظ جديدة وتكوين جُمَل مختلفة.. لحن محمد يحيى على نفس مستوى الأداء والكلام وساهم بشكل كبير في إبراز مفاتن الأغنية، ويساعدهم المزيكا الهادئة الخالية من عوامل الإزعاج واللي بـ تساعدنا في الاستماع باندماج.

"عمر جديد" أغنية تقليدية من حيث موضوعها اللي كتبه أمير طعيمة، باستثناء كوبليه السنيو.. وزي ما الكلام تقليدي التزم محمد يحيى بتقديم لحن عادي خالي من الجاذبية حاولت إليسا تعوض النقص بأداء أفضل.. المزيكا على نفس مستوى الكلام واللحن ومستهلكة جدًا وكأنها برضه قالب واتركب على الأغنية.

وعلى مزيكا من صنع تميم هـ نسمع "لو اتقابلنا"، الكلام المميز لبهاء الدين، واللحن الممتع لمدين، وأداء مناسب جدًا لإليسا اللي قادرة تكون مبدعة ومختلفة في كل أغنية.. توزيع تميم بسيط جدًا واستقراره مناسب لموضوع الأغنية.

"أنا نفسي" دراما أخرى من إبداع بهاء الدين محمد، بـ تمتعنا إليسا بأداء هادئ ومُعبر عن حالة الأغنية الحزينة المتشائمة.. لحن محمد يحيى مناسب إلى حد ما وفيه جُمَل مميزة خاصة لما بـ تقول "أنا عايزة أقول لك حاجة مجنونة يا ريت تفهم.. أقول؟.. بعد اللي شفته معاك أنا عندي شعور.. حاساه على طول.. هـ تفهمه؟.. خلاص أقول.. أنا حاسة أن أنت يا حبيبي اللي جارح كل دول".. المزيكا لها دور مهم جدًا في الأغنية لأنها بـ تخلينا في حالة مناسبة لسماع الكلام وتقبل حكاية إليسا، خاصة أن البيانو مسيطر مع بعض تدخلات الكمان في الخلفية.