السعادة بالنسبة لنا كعشاق لتجربة الأكل والكتابة عنه لما نكتب عن مكان مش بس أكله حلو، لا ده كمان له قصة ظريفة وبيعمل حاجة جديدة صعب تلاقيها في مكان تاني، النهارده هنحكي عن مطعم أبو ردة، واللي قرر أنه يفكرنا بقيمة رغيف العيش البلدي اللي بدأنا ننساه في زحمة العيش اللي بيتعمل به السندوتشات حاليًا زي الصاج والفرنساوي وغيرهم.

المكان فتح قريب في المهندسين من بره شكله فرن عيش بلدي لكن المثير للتفكير لما تشوفه من بره، إزاي فرن عيش بلدي يكون معمول فيه ديكورات وقعدة بالشكل ده؟! لما فتح كان من الضروري جدًا نزور المكان ونعرف إيه الفكرة اللي بيعملها.

دخلنا سألنا عن فكرة المكان وفهمنا أنهم بيخبزوا العيش البلدي بتاعهم وبيعملوا به سندوتشات مختلفة، ده غير أنهم كمان بيعملوا بيتزا، دخلنا المكان اللي فيه القعدة، مكان بسيط بديكورات وألوان في منتهى الجمال، إضاءة خفيفة، وعلى الأرض فىه أقفاص عيش كنوع من ترسيخ فكرة وروح فرن العيش البلدي، ده طبعًا غير الأغاني اللي شغالة في المكان، زي ماتفوتنيش أنا وحدي للراحل الرائع سيد مكاوي واللي كانت مخلية المود العام كله جميل وما فيهوش حاجة ناقصة غير الأكل نفسه.

المنيو مدور على شكل الرغيف، مكتوب بلغة شبابية ومش معقد، يمكن عيبه الوحيد أن ركن البيتزا مكتوب بيتزا بس بدون أي تفاصيل عنها أو عن أنواعها ومكوناتها، طلبنا واحد حواوشي (22 جنيه)، وواحد كبدة إسكندراني (7.5 جنيه)، وبعد اقتراح منهم طلبنا بيتزا سجق (28 جنيه) وأخيرًا الحلو شكولانس (7.5 جنيه).

البيتزا نزلت أول حاجة، المفاجأة أن العجينة بتاعتها فيها ردة زى العيش البلدي، غير أن البيتزا بتجمع بين ميزتين مهمتين، رفع عجينة البيتزا الإيطالي والسخاء في المكونات والجبنة زي البيتزا الأمريكي طعمها مميز، وخصوصًا طعم العجينة مش هتحس أنك أكلت زيه في مكان تاني، والسجق نضيف وطعمه حلو، لكن في رأينا كانت محتاجة صوص طماطم زيادة شوية.

ندخل على الحواوشي والكبدة، واللي اتقدموا في طبق خشب مستطيل مع بطاطس محمرة، بدأنا بالحواوشي تتبيلة ظريفة، أكيد مش أحسن مكان يعمل حواوشي لكن عجبنا بنسبة كبيرة جدًا، وفيه ميزة قليل لما تلاقيها في أي مكان بيقدم حواوشي وهو أنه يكون حراق بدرجة مضبوطة، تضيف نكهة لكن ماتقللش من الطعم، غير أن اللحمة كانت محتاجة تكون متوزعة في العيش بشكل متساوي أكتر من كده، الرغيف فيه أماكن مليانة جدًا وأماكن فاضية.

كنا متوقعين أن الكبدة تطلع أحلى من كده، لكن للأسف كان فيها مزازة الليمون الخفيفة، طرية ومليانة نكهات ماكانش في طحينة، جابوها لما طلبناها.

في المسلسلات لما يبقى في نجم كبير بيكتبوا في التتر (كل هؤلاء النجوم يلتقون مع) كل الأكلات الحلوة دي التقت مع نجم المكان الأول، صوص الليمون المعصفر، عاملين صوص ليمون معصفر حكاية، أكتر حاجة كانت حلوة بيه كانت الحواوشي.

أما عن الشوكولانس فده كان ميكس عجيب، نص رغيف سخن جواه شوكولاتة و قشطة سخنين، كان كتحلية كويس، عجبتنا فكرة القشطة مع الشوكولاتة.

ملخص التجربة بالنسبة لنا، أن المكان مميز جدًا في اللي بيقدمه سواء الفكرة أو الطعم، ده غير أن قعدته مميزة وحلوة جدًا، إحنا فضلنا قاعدين حوالي نصف ساعة بعد الأكل مش قادرين نمشي ونسيب المود المميز ده، خصوصًا أن اختياراتهم في الأغاني على مدار قعدتنا كانت أكتر من ممتازة، لو عايز تجرب مكان جديد وحلو يبقى عليك وعلى أبو ردة.