مفيش بلاد كثيرة بتعرف تحتفل برمضان زي مصر، المصري مالهوش مثيل في الاحتفال بأي مناسبة بكل الطرق اللي تخطر على البال.. و رمضان تحديدًا هو أهم مناسبة عند المصريين وبتتحول فيه القاهرة لمهرجان رائع من الألوان والأجواء الجميلة، وطبعًا الخيام الرمضانية بتظهر في بداية الشهر علشان تقدم لنا أجمل الأكلات والعروض الترفيهية وغيرها من الأجواء الممتعة.

لو كنت من الناس اللي بتدور على مكان للسهر تقضي فيه وقت لطيف وهادئ بعيد عن الدوشة، "وحوي رمضان لاونج" تتميز بكونها خيمة رمضانية بتقدم تجربة لطيفة وبعيدة عن المبالغة اللي بنشوفها في رمضان، "وحوي" زي ما هتشوف مافيهاش حاجة مبالغ فيها.. الخيمة للسنة الرابعة على التوالي تتميز بمكانها الهايل على سطح مركب الباشا 1901 في الزمالك، ورغم أن المركب عليها أماكن ثانية مع المراكب المجاورة لها، لكن ميزة وحوي إنها بعيدة عن الدوشة والزحمة الرهيبة اللي بنشوفهم الأيام دي، وهو ده سر تميز "وحوي".. جمال "وحوي" كمان بيظهر في اللمسات الرمضانية البسيطة اللي بتزين الروف الواسع والقعدات الكبيرة، مع شوية قعدات أصغر شوية لمحبي الخصوصية.. الإضاءة هناك خافتة علشان تعمل أجواء هادئة للمكان.

صحيح وحوي بيعملوا فطار، لكن الشغل العالي بيكون في السحور، اللي تقدر تستمع فيه بأكلات بسيطة ممتازة مع الاستمتاع بالمسلسلات والشيشة، وتعلب طاولة وغيرها من الألعاب المسلية.. السحور يشمل أطباق فول (29.90 جنيه) وطعمية (28.90 جنيه) مع صفايح لبناني لذيذة محشية سبانخ (39.90 جنيه) ومحشي ورق عنب معمول بمزاج (39.90 جنيه). طبعًا الأطباق دي مناسبة جدًا للسحور، لكن لو عندك الجرأة تدوس في أطباق رئيسية قوية، يبقى عليك وعلى شركسية الفراخ (94.90 جنيه) بطعمها اللذيذ وصوص عين الجمل المضبوط، أو ممكن تطلب شاورمة (69.90 جنيه) طعمها مختلف عن طعم الشاورمة اللي عارفينها، بس هايلة مفيش كلام.

قليل جدًا لما تلاقي سحور من غير شيشة، وإحنا طلبنا شيشة تفاح (41.90 جنيه + 9.90 سعر الليّ) كانت قوية ونكهتها رائعة وحقيقي تستاهل سعرها الغالي.. أضف على كل اللي فات شوية مشروبات رمضانية زي الكركديه والتمر وكمان حمّص الشام (18.90 جنيه) وبكده تكون تجربة سحور متنوعة وممتازة.

وأنت رايح وحوي هتكون متأكد إن مفيش مغني شعبي لابس بدلة بتلمع وبيغني عند ترابيزتك وأنت بتحاول تبعد نظرك عنه، والناس حواليك بتصفق بشكل هستيري مبالغ فيه، والأكيد إنك هتستمع في وحوي بتجربة سحور راقية هتحقق لك حلم "الأنتخة" بعد وجبة فطار محترمة.