عارف الإحساس اللي بييجي أوقات يخليك مش عايز تخرج من البيت؟ طبعًا عارفه، مين فينا ماجاش عليه وقت كل اللي عايزه هو الفرجة على التليفزيون والأكل بدون حساب؟ عدت علينا الأيام دي، وبدل ما تفكيرنا يروح على أكلة فاست فوود زي العادة، قررنا نفكر بره الصندوق، وعلشان كده قررنا نعيد زيارة "جرينجوس بوريتو -Gringos Burrito ".

صحيح جرينجوس مافيهوش أماكن للأكل، لكن عنده فرعين لتوصيل الطلبات في المعادي والمهندسين، وعنده كمان أكلات كثيرة من التاكو والشيبس والصوصات المميزة لغاية الكاساديا وأطباق البوريتو. المشكلة إن طلبنا اتأخر نصف ساعة بعد الساعة اللي قالوا عليها. فاست فوود؟ فاست من أنهي اتجاه؟

عمومًا، بدأنا أكلتنا بحاجة حلوة وهي تشيز أند بلاك بيينز ناتشو (24 جنيه)، عبارة عن رقائق ذرة مقرمشة عليها كمية جبنة بيكو دي جالو معتبرة وفاصوليا سوداء - والل ممكن تستبدلها بعيش تورتيا.

 

طعم صوص الجبنة كان روعة ونكهة الكزبرة كانت هايلة، بس للأسف رقائق الذرة المقرمشة كانت مزيتة جدًا بسبب التغليف وشكل التعبئة أصلًا مش حلو خالص.

ماكانش ينفع نتصل بجرينجوس ومانجربش حاجة من أطباق البوريتو المخصوصة، وعلشان كده طلبنا جريلد ستيك ناتشو بوريتو (58 جنيه)، وهو عبارة عن قطع ستيك مشوية ورقائق ذرة مقرمشة وجبنة مبشورة وفاصوليا سوداء وأرز بالكزبرة وجبن بيكو دي جالو وساور كريم مع "الصوص المخصوص"، وكلهم محشيين في عيش تورتيا.

الستيك نفسه كان مستوى تمام والأرز كان كويس بس نكهة الكزبرة مع ليمون بنزهير ماكانتش ملحوظة، وكمان كمية رقائق الذرة والجبنة كانت قليلة جدًا، وطبعًا طعم "الصوص المخصوص" تاه وسط نكهة الساور كريم القوية. على العموم، البوريتو كان كويس، لكن كنا متوقعين حاجة أعلى.

الأكلة المكسيكي اللي على أصولها ما تكملش من غير تشيلي كون كارني تاكو، اللي بيتكون من ثلاثة عيش تورتيا مقرمشين مليانيين تشيلي كون كارني وجبنة بيكو دي جالو وجبنة سائحة (45 جنيه)، وبتستمتع مع كل قضمة بالطعم المكسيكي الرائع.

 

 

المشكلة إن إضافة طبقة من التشيلي كون كارني في قاع التاكو، خلّت التاكو مزيت وبيتكسر بسهولة، وكان الأحسن يضيفوا الأول شوية جبنة سائحة أو فرش من الخس.

آخر حاجة حادقة معانا هي Tinga Shredded Chicken Enchilada (55 جنيه)، ومعاه أرز مكسيكي بالبازلاء والطماطم. اكتشفنا بعد ما فتحنا الطلب أن التشيكن إنشيلادا وصلت بيف إنشيلادا. أيوه الكلام مكتوب صح، طلبنا وصل غلط وكمان كان ناشف وكمية الجبنة قليلة بالمقارنة مع أي طبق إنشيلادا تقليدي، لكن ده ما يمنعش إن طعم البيف كان هايل.

وصلنا لأخر الرحلة مع نوتيلا إمبانادا (22 جنيه) اللي أنقذت تجربتنا مع جرينجوس. العجينة المقلية والسطح المقرمش والحشو الطري كانوا قريبين جدًا من الدوناتس، وكانت مليانة نوتيلا وطعمها لذيذ.

 

من يوم افتتاح جرينجوس وباعتباره متخصص في المطبخ المكسيكي والأراء مختلفة عليه ما بين إيجابية وسلبية، لاحظنا أن تجربتنا معاهم المرة دي فيها نفس الانتقادات اللي الناس قالت عليها. المنيو فيها أكلات قوية صحيح، لكن التغليف وتنفيذ الأكل كان متواضع وقللوا من قيمة الأطباق، خصوصًا التاكو والناتشو. وبعدين مش معقول نستلم الأكل بعد ساعة ونصف يا جماعة!