مش مصريين كتير كان ليهم الحظ إنهم يسافروا أوروبا، أو يدوقوا طعم الحضارة دي في ثقافتها أو حتى في أكلها. ان كنت واحد من المصريين دول، ماتضايقش، مطعم «نوردسي – Nordsee» الألماني، بـ يقدملك حته من ألمانيا في طبق.

«نوردسي» سلسلة مطاعم أكل سريع ليها شعبيتها في أوروبا، وابتديت مشوارها من القرن الـ19! والنهاردة هي أخيراً في مصر. سلسلة «نوردسي» بـ تفتخر بسمكها اللي جاي من بحر الشمال الأوروبي بـ يلعب. وكانت الشركة في الأول بـ تصتاد السمك بـ نفسها لغاية ما قررت تتخصص في بيع السمك قطاعي عن طريق الفرانشايز (حق الإمتياز التجاري).

«نوردسي» مصر في سيتي ستارز، جنب «أون ذا بوردر – On the Border» و«رومانوز ماكاروني جريل - Romano's Macaroni Grill». المطعم من برة منظره يشد بألوانه الفاتحة ومساحته الواسعة المفتوحة. ولأول وهلة الواحد مابـ يبقاش فاهم المطعم ده أكل سريع ولا مطعم كلاسيكي، والسبب انه فعلاً من ده على ده. والأطباق معروضة بطريقة تجري الريق على شاشات فوق الكاونتر، اللي عبارة عن تلاجلات عرض، السمك معروض فيها طازة وبـ يناديك.

جو المطعم العام أوروبي صميم، والقعدات مريحة لكن مش مسترخية بدرجة زايدة وبالتالي ممكن يكون مكان مناسب للإجتماعات أو المذاكرة؛ وفي كنب ظهره خشب مقووس فكرته مبتكرة وجميلة، بالإضافة للكراسي العالية والتربيزات العادية.

المنيو الورقي (وهنا يبان جانب الأكل السريع) فيه قسمين أساسيين واحد للأكل السريع وفيه ساندوتشات ووجبات (اسعارها ما بين 25 و54 جنيه)، والتاني للأطباق (اسعارها ما بين 60 و190 جنيه). بما اننا كنا جعانين اكتر من اللازم قررنا ناكل من الأطباق الرئيسية.

وعشان نبدأ أي وجبة بعد يوم مرهق ما فيش أحسن من طبق شوربة، فأخدنا شوربة السمك «لا مير – La Mer » (50 جنيه للكبيرة و35 للصغيرة). الشوربة كانت علاج نفسي مش طبق إفتتاحي لوجبة! كانت إحتفال من المذاقات الراقية المتناغمة. كان لونها برتقالي من قطع الطماطم اللي فيها وقوامها متوسط لا هو خفيف ولا سميك، كان فيها جمبري وسمك ومتقطع عليها بقدونس. كان حِيائها عبقري وقوامها مثالي واتقدمت سخنة ومعاها عيش باجيت طازة. والسمتان الأساسيتان لكل مكون كانوا انه طازة جداً ومفعم بالطعم.

للأطباق الرئيسية أخدنا «هاوس سبيشال – House Special» وكان بـ120 جنيه و«سيث فيليه شامبينيون – Saithe Fillet Champignon» وكان بـ80 جنيه وده رشحه لنا الويتر، اللي بالمناسبة كانت خدمته لينا فوق الممتازة وكان عارف مكونات وطريقة طبخ الأطباق كويس جداً، رغم انها مش معتادة ابداً وغريبة على أي مصري.

الأول كان عبارة عن سمك «سيث» (فصيلة من الأسماك معروفة برضه باسم بلوق ومشهورة في أوروبا) مقلي وعليه قطعة سمك سالمون مستوي على البخار وجمبيرتين متوسطين من فوق. السمك المقلي كان للأسف شارب زيت شوية، وقد يكون ماعجبناش علشان نوع سمك مش مألوف عندنا في مصر، لكن احنا ماهمناش أبداً لاننا كنا في حالة هيام من كتر ما السالمون كان إستثنائي وصابح جداً وطعمه وجودته ما دقناهاش قبل كده.

الطبق التاني كان برضه سمك «سيث» بس معمول في الفرن، كان للأسف مش حلو، كانت قشرته طعمها مش لذيذ. وكانت متغطية بجبنة الإمنتال السويسري السايحة ومشروم. كان جاي مع الطبقين «ريمولاد - Remoulade» صوص وده شبه التارتار جداً بس أخف وطعمة مزز أكتر وده كان مخليه في منتهى الروعة.

في جميع الأحوال لولا أسعار المطعم – اللي هي كتير بالنسبة لمطعم أكل سريع - احنا كنا هـ نروحه بداعي وبدون داعي. إستمتعنا به جداً واختبرنا فيه حتة من ألمانيا بجد وأكيد بـ نرشحهولك.