وسط البلد كمكان مرتبط دائماً في أذهاننا بالزحمة والفوضى في الشوارع، وطبعاً مكان زي ده مش هـ يبقى مناسب للإسترخاء وتقضية وقت فراغ هادي. وماحدش كتير يعرف أن وسط الأجواء الدوشة – الساحرة في نفس الوقت- دي ممكن يكون فيه مكان هادي زي ده.

موجود في شارع عدلي في منطقة قطاع البنوك القديم، وهو من نفس عيلة المطعم السويسري «لو شانتييه – Le Chantilly». المنطقة اللي فيها هادية نسبياً ومريحة للأعصاب وبالتبعية المطعم هادي ومساحته الصغيرة سبب في دفء وسحر وبـ تخليه مكان مثالي للقعاد بعد شوية تمشية في شوارع وسط البلد التاريخية.

الديكور السويسري الحقيقي واضح في المكان رغم البساطة والمساحة الصغيرة بس هـ تحس بالأصالة. الحوائط باللون الأصفر الكريمي وعاملة تباين حلو مع اللون الخشبي للكراسي المنحوتة بالأيد وعليها زخرفة بشكل قلوب صغيرة على الضهر. إضاءة هادية على الترابيزات اللي بـ تكفي 4 أفراد، والترابيزات مرصوصة قريبة من بعضها ومخلية المكان زحمة شوية.

الإختيارات في المنيو مش كتير ومع ذلك فيه حاجات مش سويسرية قوي انما بـ تميل أكتر للمطبخ العالمي. المشهيات أسعارها بـ تبدأ من 12 لحد 60 جنيه الطبق، وبـ تتنوع بين السي فوود والكريب والسلاطات زي السلاطة الخضراء العادية (12 جنيه) وكانت معمولة بشياكة ومعاها زي أبريق صغير فيه الصوص اللي بـ يتحط عليها (Dressing)، كانت لذيذة جداً؛ خضروات فريش وجزر وشرايح بنجر وزيتون وقطع مخلل، الخضار إتقدم بشكل كويس والصوص الإيطالي اللي معمول في البيت كمل الطعم الهايل للسلاطة.

الخدمة ممكن ماتكونش على المستوى المطلوب من أول مرة وبـ يبقى فيه شوية تردد من ناحية الويتر لما تناديله، بس ماتقلقش لأن في الآخر بـ ينفذوا الطلب زي ما انت عايز بالظبط. منيو المشروبات مالوش شخصية محددة وفيه قائمة كبيرة من المشروبات.

طبعاً ماينفعش يبقى سويسري لو مفيهوش «فوندو» الأكلة السويسرية الأهم ودي عبارة عن معجون جبن وفيه مكعبات عيش وله نكهات مختلفة، بس مفيش منه إختيارات كتير برضه واللي موجود هو فوندو الجبنة التقليدي وسعره تقريباً 130 جنيه. فيه أطباق رئيسية تانية زي الستيك البتلو والسوسيس البتلو. إختارنا طبق أسمه «Beef Medallion» (99 جنيه) وطبق تاني من اللازانيا اللي مكتوب انها بيتي برضه (40 جنيه)، البيف كان غرقان في مرقة غنية ومعاه خضار طازة مستوي بالبخار ومعاه رز بيلاو المعمول بالخضار والبصل. الستيك كان مستوي كويس في أجزاء وأجزاء تانية كانت شبه نية ومكانش له نكهة قوي للأسف.

اللازانيا كان فيها بشاميل كتير قوي بس اللحمة والصوص بتاعها قليلين وحسينا أنها محتاجة نكهة أكتر، وماحسناش أنها لازانيا بيتي زي ما بـ يقولوا قد ما حسينا أنها باستا عادية من اللي بـ ناكلها في أي حتة.

منيو الحلويات فيه إختيارات كتير من الآيس كريم، وقررنا نطلب البروفيترول العادي (28 جنيه) اللي بـ يكون مقسوم نصين ومحطوط بين بولتين آيس كريم ﭭـانيليا عليهم صوص شيكولاتة. طبق الحلو كان خرافي مع أن البروفيترول كان عايز يفك شوية من التجميد.

الإسبريسو الدوبل (22 جنيه) والقهوة الامريكية (12 جنيه) عوضوا الأكل اللي كان مش قد كده وبالذات عشان أسعاره الغالية، عشان كده «لا تشيزا» ثبت في دماغنا على أنه كافيه أكتر من أنه مطعم، مع خدمة الأنترنت اللاسلكي داخل المكان ممكن الموضوع كله يبقى كويس.