«العودة» معروف من زمان انه أحسن بديل لسكان مدينة نصر لمحل الفول الشرقي «أبو رياض» اللي في مصر الجديدة. والسر المعروف لكل سكان مدينة نصر - اللي هو أكبر حي في القاهرة - ان في شهر رمضان الفول بتاعهم لا يُعلى عليه، وخصوصاً فول القدسية، والضغط بـ يبقى جامد قوي والناس دايماً بـ تاكل الفول على السحور بكميات كبيرة. بعيد بقى عن شهر رمضان مطعم «العودة» بـ يقدم أحلى الأكلات اللي ممكن تاكلها في القاهرة.

وللي مش عارف، فول القدسية ده عبارة عن خليط من الفول المصري المِدَمِس، الحمص السوري و الدُقة. بـ تبقى وجبة ماتتفوتش، وهي معاها البطاطس المحمرة، السلطة الخضراء، البيض الأومليت، العيش الشامي، والطعمية اللي معمولة من الحمص (على عكس الطعمية المصرية اللي بـ تتعمل من الفول). الفطير هناك برضه كويس قوي، بس احنا بقالنا سنين بـ نروح وتقريباً عمرنا ما شُفنا حد بـ يطلبه، طبعاً لان أغلب الناس بـ تروح «العودة» عشان الفول بتاعه.

فى رمضان، الزحمة بـ تبتدي أول ما ييجي نص الليل عشان السحور. بعد كده هـ يبقى صعب جداً إنك تلاقي ترابيزة فاضية. القعدة كلها أول عن آخر عبارة عن شوية ترابيزات پلاستيك على الرصيف اللي قدام المحل، والويترز بـ يحاولوا على قد ما يقدروا إنهم ينَزِلوا الطلبات في أسرع وقت. بس عشان تلفت نظر الويتر لانك محتاج منه حاجة هـ تاخد شوية وقت، بس لمّا بـ ياخد طلبك بـ يجيبوه مظبوط.

أيوه هو مجرد محل فول، وأيوه القعدة بتاعته على الرصيف، بس مفيش مشكلة ان البنات يقعدوا فيه. وبـ يبقى أحلى عامةً لو رحته مع شِلَة، أينعم هو أسعاره مش رخيصة إلا انها مش غالية برضه. طبقين من فول القدسية، واحد طلب فلافل، عيش، سلطة خضراء، بطاطس محمرة، وبيض أومليت مع 2 كان پيپسي، كلفونا 35 جنيه من غير البقشيش.