عندك حل من اثنين علشان تعرف توصل للمطعم ده، تكون بـ تدور أصلًا على مكان بـ يقدم أكل عراقي وتسأل حد ويدلك عليه ويشرح لك هو فين بالضبط، يا إما تكون معدي بالصدفة في الشارع وتشوف اليافطة الكبيرة المميزة للمحل وتقرر أنك تجرب الأكل العراقي لو ما كنتش جربته قبل كده، وده بالظبط اللي حصل معانا.

في شارع عبد الله العربي اللي هو امتداد شارع الطيران في الحي السابع بمدينة نصر موجود مطعم «المذاق العراقي» المتخصص في الأكلات العراقية والعربية. المحل مقسم لجزئين: داخلي مقفول وجزء خارجي في المساحة المفتوحة أمام المحل. قعدنا في الجزء المقفول بعيد عن دوشة الشارع العمومي اللي برة، والقعدة كانت هادئة ولطيفة ولاحظنا أن كل الموجودين في المطعم عراقيين (عرفنا من اللهجة المميزة) وأخذنا شوية وقت على ما الجرسون جاب لنا المنيو لأن واضح أن عندهم نقص في العمالة. الديكور من الداخل عبارة عن مطبخ بكل الأرفف اللي على الجدران والأدوات اللي عليها كأنك قاعد بـ تأكل في المطبخ، عجبتنا الفكرة وعجبنا نظافة المكان عمومًا.

المنيو عبارة عن وجبات عراقية وأرز ومرق ومشويات ووجبات عربية ومنيو خاص للكبيبة بكل أشكالها ومنيو للسلاطات، وأول ما قعدنا نزل لنا أطباق سلاطة خضراء من غير أي إضافات توابل لأن أمامنا على الترابيزة كان فيه كل أنواع التوابل والزيت والخل علشان نظبطها على حسب رغبتنا، وكمان علشان إضافات الفتة. الوجبات العراقية بـ تعتمد بشكل كبير على الفتة بالعيش والصلصة واللحم الضاني، وشرائح اللحم المحمر أو الشاورمة العراقي لكن دي للأسف ما كانتش موجودة في المنيو. والأرز والمرق هو الأرز البسمتي مع الخضار بالصلصة المسبكة زي البامية أو الكوسة أو الفاصوليا أو الباذنجان أو البطاطس وبـ يكون سعره 20 جنيه، ولو عاوز إضافة لحمة للخضار بـ يبقى بـ 32 جنيه.

طلبنا وجبة عبارة عن فتة عيش أبيض مُشرب بالصلصة الحمراء وقطعة لحم ضاني مسلوقة ودي اسمها في المنيو "تشريب اللحم" وسعرها 40 جنيه. دسمة جدًا والدهن في اللحم الضاني أصلًا كثير، وكانت غلطتنا أننا ما طلبناش اللحم مشوي مش مسلوق أو كنا نطلب أوزي اللحم المشوي (48 جنيه). المهم الوجبة كانت معقولة ومشبعة لفرد واحد لكن كانت ناقصة توابل وحسينا أن الموضوع كان مجرد مكونات محطوطة على بعض لكن "النَفَس" مش موجود. نفس المشكلة مع مقلوبة الدجاج بالخضروات والباذنجان (30 جنيه) اللي جالنا معاها طبق بامية (وده كان أحلى حاجة في الأكل) برضه كانت ناقصة توابل وما حسيناش أن فيه اهتمام بالصنعة لكن كان الاهتمام الأكبر بشكل الأطباق والنظافة. وزودنا طلب كبيبة موصلية (25 جنيه) كمشهيات، وهي فيها شبه كبير من الحواوشي ونفس الحجم تقريبًا لكن فيها برغل بالإضافة للحمة المفرومة وكانت لذيذة ومقرمشة، لكن طول الوقت مش قادرين نفكر في حاجة غير أنها حواوشي مش أي حاجة ثانية.

فيه كباب وكفتة بتلو وضاني (على فكرة في العراق الكباب هو الكفتة والعكس) وفراخ مشوية وشيش طاووق وكبدة وفتة كوارع ودولمة، والمشويات هنا بـ تتباع بالربع كيلو علشان تكفي فرد واحد وبأسعار بين 25 لـ 40 جنيه. ووجبة الفاهيتا هنا هي أقرب للشاورمة العراقي اللي قلنا عليها لكن مع شوية اختلافات وسعرها 35 جنيه.

الوجبات العربية هي البرياني والأوزي بالمكسرات والعرايس (اللي شبه الحواوشي برضه) وفيه سلاطات شامية وعراقية وأي نوع سلاطة بـ 5 جنيه، وتجربتنا بـ تقول أن السلاطات هائلة في المكان.

مش عايزين نظلم الأكل العراقي بتجربتنا في المطعم ده، لأن المعروف أن المطبخ العراقي عريق ومميز، جائز أن الصنعة هنا مش مساعدة أنها تطلع الأكل بالشكل الأمثل، لكن في النهاية «المذاق العراقي» مطعم مميز ومطلوب أنه يكون على خريطة مطاعم كايرو ونتمنى أنه يطور من مطبخه علشان يبقى على قمة ترشيحاتنا للمطاعم العراقية اللي فيها ندرة في مصر.