تعودنا في كايرو 360 نحكي التجربة زي ما حصلت معانا بالضبط وننقل خبرتنا بحياد ونعرض كل السلبيات والإيجابيات، وبـ نقول الكلام ده كمقدمة علشان هـ نحكي اللي حصل معانا بالضبط وإحنا في رحلتنا علشان نكتشف «عنتر الكبابجي» اللي كنا لمحنا يافطته ومحلاته في أماكن متفرقة من القاهرة، وخمننا أنه أكيد ناجح وإلا ما يكونش له كل الفروع دي في المهندسين والجيزة والعباسية والمنيل ومدينة نصر.

البداية كانت لما شوفنا فرع العباسية بالصدفة وهو موجود في شارع السرجاني أمام المستشفى الجوي، وعجبنا قوي شكل المحل ويافطته المميزة والأضواء باللون الأحمر الدموي، وقررنا نجربه ونشوف يا ترى الأكل حلو زي المظهر ولا لأ. لكن اللي حصل كان غريب جدًا، بمجرد دخولنا للمحل والساعة كانت لسة 9 مساءً فوجئنا بمدير المحل بـ يعتذر لنا لأنهم خلصوا خلاص وأن الشيف لسه ماشي حالًا وفرصة ثانية وكده! ما فهمناش كبابجي إيه اللي بـ يخلص الساعة 9 ده! لكن المدير أكد لنا أن ده ظرف طارئ وأنهم بـ يستمروا للساعة 10 مساءً.. ما علينا.

مشينا وإحنا مصممين نجرب المطعم ده الليلة دي، اتصلنا بفرع مدينة نصر وتأكدنا أنه شغال، وعرفنا أنه شغال على التيك أواي والدليفري فقط، ولما وصلنا هناك حكينا له موضوع المواعيد في فرع العباسية وساعتها تضايق جدًا مدير فرع مدينة نصر وقعد يعمل مكالمات كثير (واضح أننا حطينا بتوع العباسية في موقف لا يُحسدوا عليه) لكن أخيرًا هـ نأكل.

المنيو الورقي المطبوع اللي أخذناه من فرع العباسية كان فيه وجبات وأطباق مشويات زي الموزة بالفتة (40 جنيه) والحمام المحشي (30 جنيه) وأطباق الطرب والكفتة (86 جنيه للكيلو)، لكن لما رحنا فرع مدينة نصر الموجود في شارع مصطفى نحاس أمام محلات أولاد رجب لقينا المنيو مختلف شوية ومش مطبوع لكن ملصق على الحائط، والأسعار هي هي، لكن فيه بعض أصناف زيادة، ونفسنا اتفتحت أول ما دخلنا المحل (للتيك أواي فقط) ودخان الشواية مالي المكان.

ثاني صدمة بعد موضوع المحل اللي شطب بدري كانت لما عرفنا أن مافيش حمام مشوي ولا طرب، أُمال فيه إيه؟ مافيش غير كباب وكفتة وممبار (40 جنيه الكيلو) وفراخ مشوية (32 جنيه). طلبنا كيلو مشكل فيه كباب وكفتة وقطعة نيفة بسعر 104 جنيه، وطلبنا ممبار ضاني بعد ما شوفنا شكله في المنيو المطبوع وكان مغري جدًا.

ما انتظرناش كثير وأخذنا كل طلباتنا بعد حوالي 15 دقيقة والخدمة كانت مهذبة ومحترفة، باستثناء أنهم قرروا يمسحوا المحل وإحنا قاعدين بالداخل في انتظار الأوردر! وطبعًا اضطرينا نقف خارج المحل لحد ما يخلصوا.

المرحلة الأهم وهي الأكل، بصراحة الموضوع كان يستحق العناء ده كله، والكباب كان عالمي والكفتة كانت ضخمة شوية في حجمها، لكن صنعتها حلوة والتوابل فيها مضبوطة، والنيفة كانت أحلى من أي مكان ثاني جربناها في القاهرة، الممبار حلو لكن كان عاوز يقعد فترة أطول شوية على الفحم علشان لونه كان لسه فاتح. وبـ يكون مع الطلب سلاطات طماطم وطحينة، وكانت حلوة قوي رغم أن كميتها صغيرة. وعجبنا كمان أن الكيلو المشكل ده كان معاه أرز أبيض وعيش كفاية من غير ما نطلب.

عجبنا «عنتر الكبابجي» رغم النواقص الكثير اللي في التجربة، لكن عندنا أمل يراعي بعض الحاجات في الفترة اللي جاية لو وصل لهم المقال ده بأي شكل من الأشكال.