كان نفسنا نأكل مناقيش وتبولة وفتوش اليوم ده، وبما أن الحياة دائمًا سهلة في سيتي ستارز وأكيد هـ تلاقي هناك الحاجة اللي نفسك فيها سواء أكل أو غيره، قعدنا نتمشى في الفوود كورت اللي فوق واللي تحت بـ نشوف فيه إيه مطعم لبناني ما كناش جربناه قبل كده، واكتشفنا أن أصلاً مافيش غير مطعمين بس متخصصين في الأكلات اللبنانية في المول كله، هم «جبل لبنان» و«فتوش»، والأخير موجود في الدور الرابع في الفوود كورت القديم. وله يافطة مميزة باللون الأصفر عليها شجرة الأرز اللبنانية باللون الأخضر هـ تقدر تميزها من بعيد.

الكاونتر طويل علشان يستوعب أكبر كم من الزبائن، لكن الحقيقة أن الإقبال ما كانش عالي للدرجة دي، صحيح الأكل في الصور اللي في خلفية المحل شكله يفتح النفس، لكن واضح أن نفس السبب اللي خلانا نتضايق من تجربتنا في فتوش كان هو سبب عزوف الناس اللي مالية ساحة الطعام عن الأكل في «فتوش».

المنيو لبناني تمامًا من غير اختراعات، مقبلات باردة وساخنة وسلاطات ومناقيش وساندويتشات ومشاوي وأطباق خاصة وفطائر حلوة وحادقة وصيامي وعصائر موسمية ومشروبات ساخنة.

طلبنا مشكل مقبلات (33 جنيه) فيه 5 أطباق من اختيارنا، وكانت تبولة وفتوش ومتبل (بابا غنوج) وحمص بيروتي (حبيبات حمص) وزبادي بالثوم، وطبق مشاوي لبنانية مشكل أو مكس جريل (55 جنيه) وفتة شاورما باللحم والدجاج (32 جنيه) ومنقوشة زعتر وموتزاريلا (10 جنيه) وعرفنا أن طلبنا هـ يكون جاهز خلال 10 دقائق لكن المنقوشة مش قبل 20 دقيقة، ووافقنا ورجعنا ترابيزتنا وبعد ربع ساعة رحنا نأخذ أطباقنا وكانت المفاجأة لما شفنا طبق المشاوي اللي طلبناه والكمية المستفزة اللي لا يمكن تشبع شخص جعان أبدًا، وفيه قطع صغيرة من الكفتة والكباب والشيش طاووق ودجاج الباربكيو ومعلقتين أرز بسمتي وربع رغيف عيش سوري، ولما سألنا الجرسون اللي بـ يجهز لنا الأوردر إن كان هو ده فعلاً الطبق اللي طلبناه ودفعنا فيه 55 جنيه، وضح عليه الإحراج وما بقاش عارف يقول إيه! ولحسن الحظ أننا كنا طالبين منقوشة علشان تظبط الدنيا شوية جنب وجبة الأطفال دي. لكن ثاني مشكلة أن العامل اللي بـ يعمل المناقيش ما كانش موجود وانتظرنا أكثر من نصف ساعة قبل ما نأخذ منقوشة الإنقاذ، واضطرينا نبدأ أكل والطلب لسه ما كملش.

المقبلات كانت حلوة وكمياتها كبيرة ومكوناتها طازجة خاصة التبولة والفتوش بدبس الرمان والسماق، والزبادي بالثوم وزيت الزيتون كان من أحسن منه في مطاعم كثير متخصصة. فتة الشاورما كانت كميتها معقولة ومغطاة بالثومية لكن كانت بردت من كثر ما انتظرنا الطلب يكمل وفي الآخر أكلنا قبل ما يكمل برضه. المشاوي رغم كل شيء كانت لذيذة ومعمولة بحرفية وتتبيلة مميزة، خاصة الشيش طاووق، لكن ده ما يشفعش للكمية المضحكة اللي في الطبق أبدًا. وبعد طول انتظار جاءت لنا المنقوشة ويمكن دي كانت أحلى حاجة أكلناها عند «فتوش» وفيها الموتزاريلا كثير وبـ تشد زي البيتزا والزعتر موزع كويس وهنا المنقوشة بـ تتقدم مدورة زي البيتزا مش ملفوفة زي أماكن ثانية.

خلاصة تجرتنا في «فتوش» بـ تقول أن الصنعة حلوة والأكل لذيذ لكن الأسعار غير مناسبة للكميات في بعض الأطباق الرئيسية، يعني يا يكثروا الكميات يا يقللوا السعر. والخدمة بطيئة بدون مبرر لكن العاملين مهذبين ومتعاونين قدر المستطاع والمشروبات الفريش حلوة وأسعارها منطقية.